رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

من مريضة سرطان لـ خبيرة تنمية بشرية.. "كارولين" تهزم المرض الخبيث بـ"الروج الأحمر"

كتب: سمر صالح -

11:16 م | الثلاثاء 10 مارس 2020

كارولين محاربة السرطان

لم تضع المرض على عاتقها، فكان الأمل حليفها، ودعم أسرتها سندها الأول، تتزين بقلم "الروج الأحمر" وتذهب لجلسة الكيماوي، وهي على يقين أنها مُجرد مرحلة ولها نهاية .

هكذا النهج الذي سارت عليه كارولين إميل، في رحلتها للتعافي من سرطان الثدي، لم يتسرب اليأس إلى روح السيدة التي ترتدي ملابس ذات ألوان مبهجة، تتذكر حين علمت بموعد أول جلسة كيماوي لها، باتت ليلتها تفكر في أناقتها و"قلم الروج الأحمر" الذي لا يفارق حقيبتها لتظهر في أبهى صورها، وقطعت، بدعم من أسرتها وأصدقائها، أشواطا في مقاومة المرض حتى أصبحت "لايف كوتشينج" في مجال التنمية البشرية.

بين السعودية وبريطانيا، قضت "كارولين" 44 عاما من حياتها بعد أن غادرت مصر في السادسة، من عمرها مع أسرتها، ولم تعد إليها إلا لفترات قليلة للعمل هنا في شركة كبرى في مجال التسويق والإدارة، ومنها عادت لتستقر في لندن، بعد أن شغفها مجال التنمية البشرية أو "اللايف كوتشينج" حبا، قبل أن تكتشف إصابتها بالسرطان في أبريل 2017: "وقتها مكنتش عارفة أنا هعيش ولا هموت، وقررت أعمل أي حاجة بحبها، مش فارق معايا الناس هتقول إيه".

طورت "كارولين" مهاراتها في مجال "اللايف كوتشينج" بلندن، لتصبح أكثر قدرة على المواجهة، وذاع صيتها حتى وقع الاختيار عليها لتكون ضمن 30 سيدة ملهمة حول العالم يشاركن في كتاب بعنوان "voices of hope" أو أصوات الأمل، أتيح لكل واحدة منهن كتابة 2500 كلمة تلخص فيها حكايتها مع تجاوز المحن، ولاقى الكتاب صدى واسعا وحقق مبيعات كبيرة على موقع أمازون العالمي: "اسم الجزء بتاعي (روج أحمر) حكيت رحلتي وحبي للحياة والروج الأحمر رغم الوجع".

وفي فبراير من العام الجاري، صدر الكتاب الثاني، بمشاركة عدد من السيدات، لم تقف الرحلة عند ذلك الحد، بل تحدت رهبتها بالمشاركة في أحد مؤتمرات منصة "تيدكس" العالمية، كواحدة من الشخصيات الملهمة، في خطوة اعتبرتها نقلة كبيرة.