رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

المصرية نكدية ولا فرفوشة.. هاشتاج يتصدر تويتر ويحدث انقساما بين رواده

كتب: غادة شعبان -

12:44 م | السبت 29 فبراير 2020

هاشتاج المراة المصرية

بأكثر من 12 آلاف تغريدة، تصدر هاشتاج "المصرية نكدية ولا فرفوشة"، موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، والذي تفاعل معه العديد من الفتيات والشباب، متحدثين عن مزايا المرأة المصرية، حيث تنوعت التعليقات بين الجدية والسخرية منها.

بصورة لإحدى السيدات الكادحات التي تبحث عن قوت يومها كل صباح، تفاعل أحد الشباب الرواد، مع الهاشتاج المتصدر، قائلًا: "المصرية طالع عين أبوها لو لفيت الدنيا صعب تلاقي زي المصرية".

ورد الشاب على سؤال الهاشتاج الذي يقول هل المرأة المصرية "نكدية أم فرفوشة"، قائلًا: "حسب ظروف المعيشة، الراجل اللى كان بطوله فرفوش بعد المسئولية بوزه شبرين، طبطبو على الستات واحتوهم كلمة طيبة منك تسعد يومها".

فيما تفاعل آخر ساخرًا من الهاشتاج، بإحدى اللقطات للفنان عادل إمام، من إحدى مسرحياته الشهيرة "الزعيم"، قائلًا: "النكد ده مزاج عندهم شئ وراثي متعرفش بس الأكيد أن النكد موجود عند كل الستات".

 

لم تترك الفتيات ساحة النقاش للرجال وحسب، بل شاركن بآرائهن في الرد على الهاشتاج المتصدر، إذ قالت إحداهن، "لا نكدية ولا فرفوشة، حسب معاملة حضرتك ليها وجه مع دموع السعادة بس المصرية أحسن من غيرها، اسأل مجرب ولا تسأل طبيب، فيه ستات مش مصريين، يا ساتر عايزين الحرق، أنا اتعاملت معاهم، المصرية ستهم وتاج راسهم".

وتفاعل آخر متحدثًا عن مميزات المرأة المصرية عبر العصور، قائلًا: "مائة عام، سنوات تحكي تاريخ المرأة المصرية بدون تزييف أو مزايدة، فإذا كانت ثورة 1919، الشرارة الأولى التي تحررت بها المرأة وساعدتها على اقتحام الحياة السياسية والكفاح من أجل الوطن، فإن عام 2019، يشهد على نجاحها في تحقيق الكثير من الأهداف التى سعت إليها".

وشاركت آخرى قائلةً: "أكتر خدعة عملها الشيطان أنه مخبي عن الراجل المصري أنه هو اللي نكدي وأن هو سبب في إن مراته تبقي فرفوشة أو نكدية، مفيش ست بتحب النكد".

"أقدم تهنئة حارة إلى المرأة المصرية الأصيلة المكافحة"، بهذه الكلمات رد أحد الشباب على الهاشتاج المتصدر، بتوجيه رسالة للمرأة المصرية، قائلًا: "تعمل المرأة المصرية دائما تعمل في صمت تبني داخل وخارج المنزل، تبني داخل منزلها أبناء وبنات تربية وأخلاقا وإدارة أزماتها بكل اقتدار داخل منزلها لايضاهيها فيه أي رجل وخارجها عملا دؤوبا في كل مناحي الحياة".