رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تحتاج عدسة بـ 5 آلاف جنيه.. "ندى" حرمت من طفولتها بعد سقوط الزيت على عينيها

كتب: ندى نور -

09:43 م | الخميس 27 فبراير 2020

ندى الألفى تبحث عن متبرع لعلاج عينيها

كعادتها تستيقظ في كل صباح لشراء الإفطار، لكن في إحدى المرات وهى في عمر 11 عامًا، تحولت حياتها رأسًا على عقب، بعد سقوط الزيت المغلي على وجهها، حتى تتحول إلى طفلة من مصابي الحروق بعد أن سقطت في "طاسة زيت" بسبب اختلال توازنها، لتبدأ بعدها حياة مختلفة عقب إصابتها بحروق من الدرجة الثالثة.

ندى محمود الألفى، لم تعش طفولة مثل باقى أقرانها حيث أجبرتها الظروف والعمليات التي أجرتها على ترك المدرسة خوفا من تعرضها للتنمر بسبب وجهها الذى تآكل بعد سقوطه في زيت "الطعمية".

عقب انفصال والديها، تكفلت الأم بالعلاج وتوفير متطلباتها وهى وأشقائها الأصغر سنًا رغم ضيق ذات اليد "والدتى بتشتغل مساعد طبيب من وقت الحادث، وأبويا معرفش عنه أي حاجة أنا وإخواتي الثلاثة" وفق حديثها لـ "هُن".

أجرت ابنة محافظة المنصورة العديد من العمليات الجراحية دون فائدة، وتسبب الحرق في تأثر عينها اليسرى "بعد الحرق عيني الشمال اتأثرت، ورغم العمليات اللي عملتها قرر الأطباء تفريغ العين وتركيب عدسة، ده العلاج الوحيد للحالة".

دمعة صامتة حررتها "ندى" من عينيها عند الحديث معها، بسبب خوفها من اختفاء عينها اليسرى، تصل تكلفة العدسة إلى 5 آلاف جنيه، تعجز الأم على توفير ثمنها "لو ماركبتش العدسة العين حجمها هيصغر وبعد كده هتختفى خالص، ودلوقتى مفيش أي إمكانيات مادية إني أعمل العملية".

أصبح الجلوس في المنزل هو حالها دائمًا، خوفًا من الخروج وتعرضها للسخرية، لذلك لم تستطع استكمال مشوارها التعليمي.