رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الغربية.. «لمياء» قيادة نسائية حصلت على ثقة الشارع فأصبحت نائب رئيس حي ثان المحلة

كتب: رفيق محمد ناصف وأحمد فتحي -

11:32 م | الإثنين 24 فبراير 2020

لمياء

بـ«مليون راجل»، هو وصف نالته الكثير من السيدات العاملات فى المحليات على مدار السنوات الماضية، حيث لم تمنعها مسئولياتها الأسرية من أداء واجبها الوطنى فى خدمة أهالى المحلة، من خلال تكليفها بمنصب نائب رئيس حى ثان المحلة، أوائل العام الجارى، عقب حصولها على شهادة ماجستير فى القانون الدولى ودبلومة فى القانون الإدارى منذ تخرجها فى كلية الحقوق بجامعة طنطا.

لمياء عبداللطيف خليفة، ابنة قرية «الهياتم»، بمركز المحلة، عُينت فى وظيفة باحث فى الدراسات العليا للقانون من دفعة تعيين حملة الماجستير فى عام 2013، وسرعان ما كلفها اللواء هشام السعيد، محافظ الغربية، بمنصب نائب رئيس حى ثان المحلة، ضمن منهجية الدولة فى الاعتماد على القيادات الشابة من الفتيات والشباب إيماناً بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بإسناد مهام للقيادات الشبابية من أجل النهوض بالوطن ورفع كفاءة الخدمات للمواطن على مستوى قطاعات الدولة الحكومية.

«خليفة» فى بدايات العقد الرابع من عمرها، تدرجت فى عدة مناصب إدارية فى منظومة قطاع المحليات، حيث بدأت مراحل حياتها العملية من خلال العمل كباحثة قانونية بديوان مجلس مركز ومدينة المحلة حتى وصلت إلى منصب مساعد رئيس مجلس المدينة ثم أصبحت نائباً لرئيس حى ثان، واصلت الكفاح والعمل من خلال التصدى لوقائع التعديات الصارخة لمخالفات البناء والأبراج السكنية وظواهر انتشار الأسواق العشوائية والباعة الجائلين بالميادين والشوارع العامة، فضلاً عن استخدام سيادة القانون فى ردع المخالفين والخارجين على القانون طوال فترة عملها اليومى التى تجاوزت أكثر من 12 ساعة متواصلة.

«الحمد لله أؤمن بالواجب الوطنى وسعيدة بثقة قياداتى فى مجهودى وعملى، وأراعى ربنا فى كل خطوه فى حياتى، ودايماً رغم صعوبات عملى والمسئولية كونى قيادة نسائية بالمحليات ربنا بيعينى على رعاية أفراد أسرتى والدى وأمى وشقيقى وأطفالى»، بتلك الكلمات بدأت «لمياء» حديثها مع «الوطن»، مشيرة إلى أنها عينت بالمحليات ضمن دفعة حملة الماجستير والدراسات العليا عام 2013، وتخرجت فى كلية الحقوق جامعة طنطا فى 2006، وحصلت على ماجستير فى القانون ودبلومة فى القانون الإدارى وتواصل سعيها للحصول على رسالة الدكتوراه من جامعة المنصورة، فى مجال القانون الدولى العام: «اليومين دول لازم أناقش رسالة الدكتوراه وربنا يعينى على مناقشتها».

وعبرت عن سعادتها أثناء أداء واجبها بالتصدى لأى مخالفة قانونية: «بنعانى من مواجهة البلطجية والخارجين على القانون أثناء التصدى لمخالفات الأبراج السكنية ولازم الجهات الأمنية تساعدنا فى تحقيق سيادة القانون على الجميع وردع أى مخالفات أو ظواهر لانتشار الباعة الجائلين».

وأوضحت أنها باشرت دورها فى متابعة أعمال التطوير والتجميل التى تجرى بمحيط ميدان الشون وشارع البحر بنطاق الحى: «أمنيتى أن يعى الباعة الجائلون أن الشارع والرصيف حق مكفول لكل الناس وليس مكاناً لعرض بضائعهم وتعطيل حركة المارة والسيارات، فالحفاظ على المظهر الجمالى والحضارى للمدينة العمالية واجب وطنى».

واختتمت حديثها قائلة: «ساعات عملى اليومى تصل أحيانا إلى 12 ساعة ولكنى أوازن دائماً بين ظروف العائلة والعمل الميدانى برفقة زملائى وقيادات المحليات، والحمد لله ماكنتش أحلم بتكليفى بذلك العمل سوى من خلال ثقة قياداتى وأدائى لعملى بشكل طيب وحرصى على رفع الإشغالات ومتابعة حملات النظافة اليومية وإغلاق المحال التجارية غير المرخصة واستكمال خطة الإنارة والرصف للمناطق السكنية الأكثر احتياجاً».

فى المقابل، أكد الدكتور طارق راشد رحمى، محافظ الغربية، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد، خلال لقائه بالمحافظين الجدد ونوابهم، ضرورة العمل على التصدى لمشكلات الحياة اليومية للمواطن فى الشارع من خلال نظافة الشارع وتسيير حركة المرور وتوفير وسيلة لنقله إلى محل عمله وإقامته فى أجواء مستقرة.

وأضاف «رحمى» أن القيادات الشابة لها دور رئيسى ضمن منظومة قطاع المحليات للمشاركة فى بناء الوطن وخدمة المواطنين، ولذا أوجه زملائى فى الجهاز التنفيذى إلى رفع كفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين وتعظيم موارد الأحياء ومجالس المدن واستكمال خطة إنشاء المشروعات الاستراتيجية والتطوير ورفع كفاءة منظومة النظافة لأبناء الشارع الغرباوى خلال الفترة المقبلة.