رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور.. "أطفال السجينات" تفك كرب 8 غارمات قبل شهر رمضان

كتب: يسرا محمود -

04:10 م | الثلاثاء 11 فبراير 2020

رئيس جمعية رعاية أطفال السجينات مع إحدى الغارمات

أعلنت جمعية "رعاية أطفال السجينات"، برئاسة الكاتبة نوال مصطفى، عن تسديد ديون 8 غارمات، في إطار محاولة المؤسسة فك كرب الغارمات قبل حلول شهر رمضان.

ومن جانبها، أعربت "نوال"، عن سعادتها بسداد ديون 8 من ضحايا الفقر، قائلة، في بيان لها: "الفرحة كانت كبيرة في عيون السيدات، بعد اختفاء شبح الديون من حياتهن، وخاصة قبل حلول شهر رمضان"، موجهة الشكر لمتبرعي الجمعية، الذين يساعدون في تحرير الغارمات وإدخال الفرحة إلى قلوبهن.

وأشارت إلى الجهد المبذول من قبل وحدات الجمعية ومنها وحدة الدعم المتكامل ووحدة سجينات الفقر، الذين يدرسون الحالات دراسة وافية من الناحية القانونية والاجتماعية، إلى الجانب بحث الحالات؛ من أجل الوصول إلى الحالات الأكثر احتياجًا، ولتجنب عمليات النصب من جانب بعض الجهات التي تستغل حاجة هؤلاء النساء والدفع بهن للجمعيات الأهلية لجني الأموال من ورائهن.

ودعت رئيس "أطفال السجينات"، الجهات المعنية، للإسهام في حل مشكلة الغارمات باعتبارها من الأزمات التي تواجه السيدات في ربوع مصر، من خلال سداد الديون، والتوعية القانونية لعدم الإمضاء على إيصالات الإمانة.

وأردفت أن الجمعية تعمل على تعديل المادة "341" من قانون العقوبات، التي تقضي بحبس المتعثر في حال توقيعه على إيصال أمانة وتعثره في سداد ديونه، واستبدالها بالعقوبات البديلة، فضلا عن تدشين حملة "ماتمضيش على بياض"، وعقد المؤتمرات الشعبية لتوعية السيدات بخطر إيصالات الأمانة.

واختتمت حديثها: "سعادة السيدات هي سعادتي، ومفيش أصعب من إن إنسان ينام وهو عليه دين، ويحس بالخوف."

وعن ردود الأفعال عقب سداد الديون، عبرت إحدى السيدات التي انضمت إلى الجمعية منذ عامين: "ديه سترتي في الحياة، بعد اللف في المحاكم"، لافتة إلى حصولها على تدريب إدارة المشروعات الصغيرة ضمن برنامج التمكين الاقتصادي بمشروع حياة جديدة، إحدى مشروعات الجمعية، ومن ثم بدأت مشروع المنظفات، الذي ساعدها في الإنفاق على أسرتها المكونة من زوج و5 أولاد.