رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد إخلاء سبيل "طبيب الختان".. قانوني: يجب تطبيق عقوبة الإعدام

كتب: ندى نور -

08:59 ص | الجمعة 07 فبراير 2020

ختان الإناث

طفلة 14 عامًا، انتهت حياتها إثر إجراء عملية ختان إناث على يد طبيب داخل إحدى العيادات الخاصة وذلك بمحافظة أسيوط، حتى قضت محكمة منفلوط الجزئية بإخلاء سبيل الدكتور "على.ع" والمتهم في واقعة وفاة الطفلة "ندى" والتي توفيت إثر إجراء عملية الختان بكفالة 50 ألف جنيه، كما سبق وأمرت المحكمة بإخلاء سبيل والدها ووالدتها وخالتها بضمان محل إقامتهم على ذمة القضية.

أكد الدكتور نبيل سالم، أستاذ القانون الجنائي بجامعة عين شمس، قضية ختان الإناث تحتاج إلى تدخل المشرع لتغليظ العقوبة على الطبيب الذى يقوم بها، وعلى المجلس القومي للمرأة التدخل والمطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على مرتكبي الختان.

وتابع أثناء حديثه لـ "هُن"، أن عمليات ختان الإناث من العمليات المحظورة، ويرى أنه لا بد من تدخل المشرع إذا أدت العملية إلى وفاة الفتاة ترفع العقوبة إلى الإعدام حتى يكونوا عبرة للآخرين.

وكان ذكر الطبيب أمام النيابة العامة، إن الطفلة حضرت إلى العيادة بصحبة والدها ووالدتها وخالتها، بهدف إجراء عملية تجميل للعضو التناسلي للفتاة، ولكنها تعرضت للنزيف أثناء إجراء العملية، ولم يستطع إسعافها ما أدى إلى وفاتها على الفور، حيث تم إدخالها غرفة العمليات مرتين، الأولى أثناء العملية، والمرة الأخرى كانت بعد دقائق من إجراء العملية وذلك لعلاج وإيقاف النزيف الذي تعرضت له، مشيرا إلى أن والدة الطفلة وخالتها كانتا داخل غرفة العمليات معه أثناء إجراء العملية حتى انتهاء العملية.

واستمعت النيابة العامة إلى أقوال والد ووالدة وخالة المجني عليها الذين اعترفوا باصطحاب ابنتهم لإجراء عملية ختان، وليس عملية تجميل وأن طفلتهم توفيت داخل العيادة.