رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"الوطنية للقضاء على الختان": استهدفنا 20 مليون مواطن خلال 700 حملة

كتب: الوطن -

02:02 م | الخميس 06 فبراير 2020

اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث

في إطار الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة ختان الاناث والذي يوافق السادس من شهر فبراير من كل عام، أصدرت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث، بيانها حول ما أنجزته في هذا املف خلال عام 2019، حيث تم استهداف أكثر من 19 مليون مواطن بينهم ما يقرب من 12 مليون سيدة، خلال حملات اللجنة للتوعية بمخاطر ختان الإناث والتي بلغت 710 حملات على مستوى محافظات مصر.

وأكدت اللجنة الوطنية، أنها أخذت على عاتقها منذ تشكيلها في مايو من العام الماضي، مسئولية التصدي لجريمة ختان الإناث، وذلك ضمن الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، والمنبثقة من رؤية مصر 2030.

كما تعد اللجنة الوطنية، جزءاً محورياً من الإطار الاستراتيجي والخطة والوطنية للطفولة والأمومة 2018 – 2030، والإطار الاستراتيجي الوطني للقضاء على العنف ضد الأطفال في مصر، ومن أهم محاورهما القضاء على كل الممارسات الضارة التي تلحق بالفتيات من عنف وإيذاء وتمييز.

وقد أسفر التعاون بين جميع أعضاء اللجنة الوطنية، عن تنظيم أكثر من 700 نشاط نجحت في الوصول إلى مايقرب من 20 مليون سيدة وفتاة ورجل وطفل في القرى والنجوع على مستوى محافظات الجمهورية على مدار 9 أشهر فى مختلف المجالات، مثل تنظيم قوافل طبية وتثقيفية وحملات اعلامية توعوية، واستقبال شكاوى، ورفع كفاءة البناء المؤسسى، وحملات طرق الأبواب تحت شعار "احميها من الختان"، من خلال فروع المجلس القومي للمرأة ولجان حماية الطفولة التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة بالمحافظات لتوعية السيدات والأهالي في المراكز والقري والنجوع بخطورة هذه الجريمة وأضرارها على مستقبل الفتيات وعلى فرصهن في الحياة بصورة طبيعية، كما تم تخصيص حملة "الـ 16 يوما" من الأنشطة لمناهضة العنف ضد المرأة التي أطلقت خلال الفترة من 25 نوفمبر وحتى 10ديسمبر الماضي للتوعية بهذه القضية. 

وأكد بيان اللجنة، أن خط نجدة الطفل استقبل على الرقم 16000 عدد (1589) استشارة وشكوى وبلاغا خاصا بإجراء ختان الإناث كما استقبل استشارات من الفتيات أنفسهن بينما كانت النسبة الأكبر للاستشارات من الآباء حيث كانوا الأكثر اهتماما بالسؤال عن الختان وأضراره للبنت.

في اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث، والذي يوافق اليوم السادس من فبراير، تم تنظيم المؤتمر الإقليمي حول القضاء على الزواج المبكر وختان الإناث بالتعاون مع وزارة الخارجية ومفوضية الاتحاد الأفريقي، والذى أسفر عن نداء القاهرة للعمل من أجل القضاء على الزواج المبكر وختان الإناث في أفريقيا.

وأكدت اللجنة خلال بيانها، أن القرآن الكريم لا يتضمن أي نص يشير إلى ختان الإناث، كما خلت السنة النبوية من أي ذكر عن قيام الرسول صلى الله عليه وسلم بختان بناته أو زوجاته أو أيا من أهل بيته، وأصدرت دار الإفتاء المصرية بياناً، يؤكد ان ختان الإناث من قبيل العادات وليس من قبيل الشعائر، وللأزهر الشريف العديد من الإصدارات بشأن هذه القضية منها كتيب صدر عام 2005 نحو القضاء على عادة ختان الإناث، وكتب مقدمته فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي، مؤكدا أن ختان الإناث ليس له أي سند شرعي.

ومن المنظور المسيحى فقد أكد ممثل البابا شنودة الثالث، أنه لا توجد لهذه الممارسة أي أسس دينية مهما كان نوعها، ولا توجد آية واحدة في الإنجيل، أو في العهدين القديم والجديد.

وفي ختام بيانها تعهدت اللجنة الوطنية لمكافحة ختان الإناث، بأنها سوف تتصدى بكل حزم وقوة لكل من يشارك في ارتكاب هذه الجريمة في حق بناتنا بالعمل على توقيع أقصى العقوبة عليهم، وإزالة الثغرات القانونية التي تساهم فى إفلات الجناة من العقاب.

كما تؤكد اللجنة عزمها استكمال مابدأته في خطة التوعية للوصول إلى جميع سيدات ورجال وأطفال جميع قرى ونجوع مصر، من خلال حملة طرق الأبواب، كما تعمل على الوصول برسائلها الى المداروالجامعات.

وفى الختام تكرر اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث، تأكيدها على أن عفة الفتاة فى التربية السليمة على الأخلاق الحميدة وليست فى قطع أجزاء من أجساد الفتيات والنساء.