رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

ورد تطلب الخلع بسبب غيرة زوجها: "كان هيقتلني عشان سلمت على أخويا بالإيد"

كتب: ندى سمير -

05:55 م | الأربعاء 05 فبراير 2020

محكمة الأسرة

تشهد يوميًا محاكم الأسرة قضايا تحمل قصصًا متباينة، تختلف أطرافها، أسبابها، وغاياتها، وكل ما يتفقون عليه هو الشعور بالخذلان والأسى على إنهاء الحياة الزوجية بهذه الطريقة، ولكن كثرة المشكلات التي تختلف أسبابها، هي التي تدفع المرأة إلى اللجوء لهذا الحل، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غريبة عن المألوف.

وقفت "ورد.م"، صاحبة الـ26 عامًا، التي تعمل محاسبة في إحدى الشركات الخاصة، أمام محكمة الأسرة بالتجمع الخامس، تروي لـ"هن"، التفاصيل التي دفعتها للإقدام على رفع دعوى خلع ضد زوجها "عمر.أ"، صاحب الـ29 عاما، بعد زواج دام لمدة عام واحد فقط، مبررة طلبها هذا بأن الزوج: "غيرته مرضية، وكان هيقتلني عشان سلمت على أخويا بالإيد".

وأوضحت "ورد"، أنها تزوجت زواجًا تقليديا، بعد خطبة دامت لمدة 7 أشهر تقريبًا، ونظرًا لأن الزوج كان يتمتع بشكل وشخصية جذابة، توقعت أن الحياة معه ستصبح نعيمًا، ولم يتضح لها أنه يغار بشكل مرضي مبالغ فيه ولا يحتمل: "في فترة الخطوبة كان طبيعي، لكن الموضوع اختلف بعد الجواز، الغيرة بقت بشعة، واتحولت لشك، وبدأ يمد إيده عليا ويحبسني في البيت ويمنعني أشوف صحابي وأهلي".

وتابعت: "ومرة أخويا جالنا وسلمت عليه بالإيد، بعد ما مشي سحلني من شعري وضربني واتهمني في شرفي ووجهلي شتايم وكلام بشع وأنا كل دا مش متخيلة أنه بيعمل كدا عشان بس شافني بسلم على أخويا، دا غير أنه غصبني أسيب الشغل وقطعني عن العالم كله، وبدأ يحسسني إني في سجن، حتى البلكونة كان متحرم عليا أطلعها، وكل ما كنت أتكلم معاه بالهداوة كان يقولي أنا بحميكي".

حاولت "ورد"، مرارا وتكرارا، تغيير طباع زوجها، كما طلبت منه اللجوء لطبيب نفسي، ولكن كل محاولاتها باءت بالفشل وتقطعت بها كل السبل، وبعد فشل محاولات الأهل والأقارب أيضًا في الصلح بين الزوجين، طلبت منه الطلاق، ولكنه رفض، فلجأت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ضده.