رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قبل 28 عاما.. نادية لطفي تدعم فتاة تعرضت للاغتصاب في ميدان العتبة

كتب: هبة وهدان -

06:50 م | الثلاثاء 04 فبراير 2020

الفنانة الراحلة نادية لطفي

الطيبة الشديدة والقلب الحنون، كانا دائما عنوان الفنانة نادية لطفي، التي رحلت عن عالمنا صباح اليوم، فعرف عنها الكثير من مواقفها الإنسانية سواء مع زملائها أو مع آخرين خارج الوسط، وأشهر مواقفها كان زيارتها لفتاة تعرضت للاغتصاب عام 1997، والتي عرفت إعلاميًا بـ"فتاة العتبة".

وتحت عنوان "فتاة العتبة في حوار مع أمينة رزق ونادية لطفي.. أول صور تنشر لشاهيناز"، تناولت الصحف عام 1992، زيارة النجمتين لفتاة جرى هتك عرضها أمام جمع من الناس.

مساعدة الفتاة على الخروج من عزلتها واكتئابها كان السبب فيه الراحلة نادية لطفي، وذلك بعدما اتصلت بالكاتب الصحفي مصطفى بكري، ودعته للذهاب معها هي والفنانة القديرة أمينة رزق، لزيارة "شاهيناز" في محاولة منها لإخراجها من حالة الاكتئاب التي سيطرت عليها.

وخلال اللقاء التف حشد من الأهالى حول النجمتين وشاهيناز التي اعتزلت الناس لقرابة 10 أيام، وحينها قالت والدة "فتاة العتبة"، جملة شهيرة: "معقول الناس الكبار دول ييجو عندنا؟"، وأيقظت نجلها أحمد، وبدأت في تنظيف السلم لاستقبال ضيوف ابنتها.

وقالت "شاهيناز" للنجمتين إنهما أعادا لها ثقتها في نفسها مرة أخرى والتي سلبت منها في ميدان العتبة، بعدما شاهدها الكثيرون وهي تُغتصب، وهو ما دفع "نادية" لتوجيه رسالها لها: "بالرغم من بشاعة الحدث اللي استفزني وجعلني في حالة حزن على ما وصلنا إليه.. فإنني شعرت أن المأساة لا يُكوى بها إلا صاحبها".

واستكملت: "شعرت بأنه من واجبي كإنسانة قبل أن أكون فنانة أن أذهب إلى شاهيناز في محاولة لإخراجها من الحالة النفسية التي أصابتها.. لم آت إلى هنا لكي أقوك لك معلش، ولكن جئت لأؤكد لك إننا نفخر بك ونقدرك كبنت من بنات مصر الأصيلة".

وطالبت نادية لطفي، من الفتاة مواجهة المجتمع وألا تنكفئ على نفسها: "أنا والسيدة أمينة رزق، جئنا من أجلك، لابد أن تخرجي وتمارسي حياتك بشكل طبيعي وتذهبي لعملك وأنت مرفوعة الرأس".

ووجهت رسالة إلى أهالي المنطقة التي تقطنها "شاهيناز: "لكم أن تفتخروا بأن تسكن بينكم شاهيناز، فهي بطلة افتدت بنات مصر".