رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

هجرة وتسرع ورفض الإنجاب.. 3 أزواج في حياة نادية لطفي

كتب: ضحى محمد - غادة شعبان -

03:47 م | الثلاثاء 04 فبراير 2020

نادية لطفي

3 علاقات عاطفية، عاشتهم الفنانة نادية لطفي، إحداهن سببت ألمًا شديدًا، كونه كان الحُب الأول الذي دخل قلبها دون استئذان، وهي لم تكن تتجاوز عامها الـ20.

ورحلت نادية لطفي، عن عالمنا اليوم، عن عمر ناهز 83 عامًا، إثر تعرضها لوعكة صحية، نُقلت على إثرها لغرفة العناية المركزة، بمستشفى المعادي العسكري، بعد إصابتها بنزلة شعبية.

ويُقدم "هُن" الجانب العاطفي في حياة الفنانة الراحلة، خلال السطور التالية.

أزواجها

شهد الجانب العاطفي في حياة نادية لطفي، 3 زيجات، هم الضابط البحري عادل البشاري، المهندس إبراهيم صادق، والمصور الصحفي محمد صبري.

عادل البشاري

لم تكن تجاوزت الـ20 من عمرها، إذ دق قلبها للمرة الأولى، حينما تقدم لخطبتها جارها الظابط البحري عادل البشاري، ولم تتردد في قبول عرض زواجه، ولكن لم تستمر هذه الزيجة طويلًا، بسبب هجرته إلى استراليا، وهو ما تسبب في فجوة عاطفية بينهما، واتفقا على الانفصال، وكانا قد رزقا بنجلهما أحمد، وهو خريج كلية التجارة، ويعمل في مجال البنوك.

إبراهيم صادق

تعرفت "نادية" على المهندس إبراهيم صادق، وتزوجا لمدة 6 أعوام، قبل أن تطلب الطلاق، وانفصلا في هدوء، ولم تُنجب منه وفقًا لرغبته.

محمد صبري

صدفة جمعت بين نادية لطفي والمصور الصحفي محمد صبري، خلال تصويرها فيلم "سانت كاترين"، وانجذبا عاطفيًا، في الوقت الذي كان يستعد فيه "صبري" لتصوير فيلم جديد له، وعرض عليها الزواج، فوافقت دون تردد، ثم ندمت فيما بعد، بسبب كثرة المشاكل التي حدثت بينهما، وتسببت في انفصالهما سريعًا.