رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رغم تجاوزها السبعين.. "السيدة" تبيع البخور في الشارع: نفسي في شقة

كتب: نرمين عصام الدين -

11:44 م | الجمعة 31 يناير 2020

السيدة

تشتكي من أمراض السكر والضغط ومع ذلك فهي تكره البقاء في المنزل الذي يعطيها شعورا بالملل، تجاوزت السبعين من عمرها لكنها تجوب شوارع الإسكندرية، على قدميها لتبيع السيدة إبراهيم، أعواد البخور، بروائحه المختلفة الياسمين واللافندر والتفاح وأوراق النعناع.

السيدة إبراهيم، صاحبة الـ73 عامًا، تبيع أعواد البخور، بسعر يتراوح بين 3 و5 جنيهات للعود، وتسير على قدميها ما يقارب الـ5 ساعات يوميًا، حتى ينفد ما بحوزتها من بضاعة، فتقصد "محال منطقة المنشية وسوق الجمعة، باحثة عن رزق يضاف إلى المعاش الذي تتقاضاه ولا يكفيها: "باخد 1350 جنيه معاش، وساكنة فى أوضة مع بنتي وجوزي، والعيشة غالية، نزلت أشتغل من 3 سنين، علشان نلاقي قوتنا".

في الظهيرة، ترتدي "السيدة" ملابسها الداكنة المتواضعة، وتحمل بضاعتها لتبدأ جولتها من محل إقامتها بإحدى حارات القباري حتى منطقة المنشية حيث تعمل، المهمة التي تقوم بها 5 أيام أسبوعياً، بينما تقضي أيام العطلات داخل حجرتها الصغيرة، لتنعم بقسط من الراحة، يعينها على مواصلة العمل في الأسبوع المقبل.

تجتهد "السيدة" في عملها، وتحاول التجديد في بضاعتها، لتكسب مزيداً من الزبائن، من خلال صناعة تركيبات مختلفة من البخور: "اتعلمت صناعة البخور، علشان مش بتحتاج مجهود، وفي نفس الوقت كل الناس بتشتريه، سواء في المناسبات أو الأيام العادية"، وتداعب مخيلتها أحلام بسيطة رغم صعوبات الحياة، أهمها شراء منزل جديد يستوعب أسرتها الصغيرة، وتشعر بين جدرانه بالدفء: "نفسي أجيب شقة وأعيش فيها مع جوزي وبنتي، حتى لو في العشوائيات".