رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

02:36 م | الثلاثاء 28 يناير 2020

حادث الإسماعيلية

مقطع فيديو مصور، لا يتعدى 16 ثانية، أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، في مشهد إنساني يُظهر عاطفة وشجاعة أب، قادته فطرته لحماية طفلته الصغيرة، فلم يمنح عقله وقتًا للتفكير، حاول بكل ما أوتي من قوة انتشالها من الدهس، حينما سقطت على قضبان السكك الحديدية، فقفز ليحتضنها بعيدًا عن عجلات القطار بمحاذاة رصيف قطار الإسماعيلية، والذي لقبه الرواد بـ"الأب الشجاع" و"سوبر بابا".

أمسكت بريشتها وبأناملها الصغيرة، حاولت الفنانة التشكيلية، حسناء نوية، التعبير عن المشهد الإنساني للأب وابنته، خلال صورة كروكية، رسمتها في أقل من 10 دقائق، والتي روت تفاصيلها خلال حديثها لـ"الوطن"، قائلةً: "من وقت ما اتفرجت على مقطع الفيديو، وشوفت تحمس الناس لموقف الأب، شعرت أنه كاد يتحول لملاك، ليفدي ابنته بجسده".

"تضحية وفطرة الأبوة"، هكذا وصفت الفنانة التشكيلية، الأب، وموقفه تجاه ابنته، فهو لم يهب الموت ولم يفكر سوى في إنقاذ طفلته: "تفاعلت بقلمي ورسمت "كروكي" للمشهد، وأن بالفعل العناية الإلهية باركت هذه التضحية ونجا الاثنان من الموت".

حاولت "حسناء" من خلال ريشتها وقلمها، تقريب حضن الأب لابنته، لإنقاذها على بُعد مسافة لا تتخطى المليمترات من عجلات القضبان: "موقف بطولي وكان يجب تسليط الضوء عليه، في ظل الأحداث التي يشهدها الجميع خلال هذة الفترة من حوادث قتل واغتصاب وتحرش من الآباء تجاة بناتهن".