رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كان عمرها 16 سنة.. حينما أجبرت لبنى عبدالعزيز أم كلثوم على مغادرة "ستديو 24" في ماسبيرو

كتب: غادة شعبان -

07:08 م | الإثنين 20 يناير 2020

لبنى عبدالعزيز وأم كلثوم

تصدر اسم الفنانة لبنى عبدالعزيز، محرك البحث "جوجل"، عقب دخولها في نوبة بكاء شديدة، أثناء تقديمها واجب العزاء في الفنانة ماجدة الصباحي، أمس الأحد، بمسجد عمر مكرم، معللةً ذلك بعدم سؤال الفنانين عن أحوالها.

ويقدم "هُن" كواليس واقعة جمعت لبنى عبدالعزيز، وكوكب الشرق "أم كلثوم"، داخل استديو 24، في مبنى ماسبيرو.

داخل مبنى الإذاعة والتلفزيون "ماسبيرو"، وتحديدًا في استديو 24، المخصص لتقديم البرامج الفنية وبرامج الأطفال باللغة الإنجليزية، وقفت الفنانة لبنى عبدالعزيز، وهي بعمر الـ16 من عمرها، تطلب من مسؤولي الاستديو إنهاء تمرينات كوكب الشرق "أم كلثوم"، والتي كان من المفترض أن تقوم "لبنى" وزميلاتها بإجراء تمريناتهن داخله، لكن "أم كلثوم" تأخرت عن موعدها، واستمرت في الوقت المخصص لهن، وذلك بحسب رواية سردتها "لبنى" في كتاب "عروس النيل" الصادر عن المهرجان القومي للسينما.

قامت "لبنى" بموقف شجاعي دون خوف من هيبة "كوكب الشرق" ولا شهرتها، وطالبت بإنهاء وقتها بسبب موعد تمريناتها هي وزميلاتها، لكنهم رفضوا بحجة أنهم لا يستطيعون إنهاء تمارين تقدمها الست، وهو ما دفع "لبنى" للإصرار على المطالبة بحقها والتمسك برأيها، ما دفع رئيس قسم الهندسة، صلاح نصر، إلى الاعتذار لكوكب الشرق، ونقل تمريناتها لاستوديو آخر.

كانت "أم كلثوم" تراقب المشهد وتتابعه في صمت، وقررت عدم التدخل، وما كان لها إلا أن ذهبت لـ"لبنى" بعد انتقالها لاستديو آخر، وقالت لها: "جدعة"، وأبدت إعجابها بشجاعة الشابة التي تمسكت بحقها وبحق زميلاتها في دخول الاستوديو في موعدهن.