رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

05:52 م | الأحد 19 يناير 2020

كواليس أغنية سندريلا

حالة كبيرة من الجدل أثارتها أغنية "سالمونيلا" للمطرب الشاب تميم يونس، في بداية العام الحالي، لتصبح الأكثر تداولًا عبر منصات "سوشيال ميديا".

انقسم الجمهور حول الأغنية، فالبعض رآها تحمل نوعا جديدا وخارجا عن المألوف، والآخر صنفها ضمن الأغاني التي تشجع على العنف ضد المرأة، وترفع نسب التحرش.  

وعلى الرغم من الحالة الجدلية الواسعة التي سببتها الأغنية، إلا إنها حققت نجاحًا جماهيريًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين باتوا يتداولونها بين الحين والآخر بشكل كبير. 

ومؤخرًا قرر معد الفيديوهات الساخرة، أحمد بسيوني، الرد على الأغنية، بأغنية عكسية جديدة بعنوان "سندريلا"، والتي قامت على نفس الألحان، والإخراج للأغنية الأساسية، ولكن بشكل بكلمات مضادة، حيث جاءت فكرتها الأساسية على جملة "إنتى براحتك قولي لأ"، بدلًا من "عشان تبقي تقولي لأ". 

وسرعان ما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الأغنية الجديدة التي لم تتجاوز مدتها الدقيقتين، مشيدين بطريقتها. 

مطرب "سندريلا": عملتها عشان البنات المقموصة.. وتميم أُعجب بيها 

قال الساخر، أحمد يونس، إنه من معجبي أغنية "سالمونيلا" لكنه تفاجئ بالهجوم اللاذع ضدها من قِبل البعض، رغم إعجابهم بالمزيكا واللحن، موضحًا: "فكرت أصالح البنات المقموصة، بنفس اللحن والمزيكا، لكن بكلام تاني، وسميناها (سندريلا)".

وأضاف خلال حديثه لـ"هُن": "أنا مش برد على "تميم" طبعًا، أنا في العادي بعيد الأغنيات بشكل ساخر، لكل الأغاني المعروفة وخاصة الـ"بندات"، بل على العكس "تميم" أعجب بالأغنية، وعمل عليها لايك وكومنت".

"ستارتين من التوحيد والنور عشان التصوير".. واللي في الكليب مراتي

وعن كواليس تصوير الأغنية، أوضح "بسيوني": "الفكرة جاتلي واقترحتها على هيثم حجر، مخرج مساعد الكليب اللي اختار اسم (سندريلا) وبدأنا نحط الكلمات سوا، وبعدين فلترناها واختارنا المناسب". 

وأضاف: "ساعدني صديقي خيري، اللي قلدلي المزيكا الأصلية، ومنير ماهر، وهو اللي لعب المزيكا، عشان نقدر نطلعها بالشكل ده، بخلاف طبعًا دور هشام زكريا، اللي كتب وأخرج الموضوع والفكرة". 

وعن التصوير قال: "صورناها في بيت هيثم، اشترينا ستارتين حُمر من التوحيد والنور للديكور، ومراتي كانت بطلة الكليب اللي موجودة، وأخويا محمد، عمل دور العسيلي".