رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ماجدة أهدتها بونيه فيلم "أين عمري".. قصة خطاب من عروسة للفنانة الراحلة

كتب: آية أشرف -

11:02 م | الجمعة 17 يناير 2020

ماجدة الصباحي - العروسة اعتدال

على مقعد كوشة الزفاف، بفستان أبيض منفوش، بسيط ومُميز، مع بونيه أبيض وطرحة طويلة زينت رأسها، وأظهرت براءة وجمال ملامحها، كان واحد من أهم مشاهد الفنانة الراحلة، ماجدة الصباحي،  بفيلم "أين عُمري"، الذي عُرض في يناير 1956 ربما لم يكن المشهد مؤثرًا فقط على بطلة العمل التي جسدت فيه فرحة العروس خلال زواجها، ولكن كان واحدًا من أهم المواقف الواقعية لإحدى السيدات حينها، التي خطفتها إطلالة "ماجدة". 

تفصيلة فستان الزفاف، وبونيه الرأس وتسريحة شعر الفنانة، كانوا الأكثر إلهامًا لـ"اعتدال صالح الحكيم"، تلك الفتاة التي شاهدت العمل، وظلت إطلالة العروس تراودها لعام كامل، قبل زفافها الذي أقيم بنوفمبر 1957، لتقرر إرسال خطاب للفنانة تسألها عن اسم وعنوان "الخياطة" التي صممت لها الفستان، فقررت الراحلة ماجدة مراسلتها، فور قراءة الخطاب. 

ربما وفاة ماجدة أمس الخميس، دفعت طارق فهمي حسين نجل السيدة اعتدال، لسرد تفاصيل هذا الموقف، الذي لم يغب عن والدته طوال حياتها، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

طارق: ماجدة بعتت لأمي البونيه واسم الخياطة وعنوانها 

"هن" تواصل مع طارق، الذي قال إنه بحسب ما روت له والدته الراحلة من قبل، فإنها فور مشاهدتها للفيلم انبهرت بجمال ماجدة وأعجبت بالفستان والبونيه، ومن ثم أرسلت خطابا للفنانة من خلال عنوانها المدون بإحدى المجلات الفنية، لتخبرها فيه بأنها أعجبت جداً بالفستان والبونيه، وطلبت منها اسم وعنوان الخيّاطة، دون أن يكون هناك سابق معرفة بينهما، حيث كانت والدته تدرس بكلية الحقوق، ومن ثم عملت موظفة في مسرح القاهرة للعرائس منذ إنشاءه. 

وأضاف لـ"هن": "الفنانة الراحلة ماجدة أرسلت لأمي خطابا رقيقا هنأتها فيه على الزواج وبعتتلها اسم وعنوان الخياطة". متابعا: "مش بس كدة، الفنانة بعتت لأمي طرد صغير فيه البونيه نفسه، وباترون الفستان كمان عشان لو فصلته عند حد تاني يطلع زي اللي في الفيلم".  

وواصل: "أمي فعلًا عملت نفس الفستان مع تعديلات بسيطة تناسبها، ولبست البونيه اللي أهدتهولها الفنانة حتى من غير ما تعرفها، والواقعة دي أحد أسباب عشقي الشديد للفنّانة ماجدة منذ طفولتي".

وكانت الفنانة ماجدة الصباحي، قد وافتها المنية أمس، عن عمر ناهز 88 عاما، بعد وعكة صحية ألمت بها بحسب ما أعلنت ابنتها غادة نافع، وشيعت الجنازة اليوم من مسجد مصطفى محمود.