رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد حبس الأم.. هل يواجه والد "طفلي السلم" عقوبة قانونية؟

كتب: آية أشرف -

08:33 م | الإثنين 06 يناير 2020

طفلي السلم

عقب مرور أكثر من 45 يومًا على واقعة أولاد المطرب الشعبي، شادي الأمير، التي عُرفت إعلاميًا بـ"طفلي السلم"، بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفلين، لم يتخطيا الـ4 أعوام من عمرهما، وهما على سلالم عقار، بملابس مُبتلة وغير مُهندمة، ليتبين فيما بعد أن والدتهما هي من وضعتهما هكذا لأن والدهما لم يرسل مصروفاتهم وتزوج بأخرى بحسب كلام الأم، قضت محكمة جنح أول طنطا، أمس، الأحد، بحبس سها السيد والدة الطفلين "مالك"، 4 سنوات، و"يازن"، 4 أشهر،  6 أشهر، بتهمة الإهمال في رعاية طفليها، وعدم استخراج شهادة ميلاد للطفل "يازن"، وعدم توفير الرعاية الأسرية اللازمة لهما.

هل يعاقب الأب بالحبس أيضًا؟

من جانبه قال المستشار أحمد ياسين، المحامي بالاسئناف العالي ومجلس الدولة، إن الحُكم صدر على الأم وحدها، لأنها الحاضنة، والمسؤولة عن طفليها، مؤكدًا: "الحضانة تعني التزام الحاضن برعاية المحضونين، وعدم تعريضهم للإيذاء أو الخطر". 

وتابع: "اللي حصل إن الأم عرضتهم للخطر، وأخلت بمسؤليتهم". 

وأضاف لـ"هُن": "ما فعلته الأم يسمى المسؤولية التقصيرية وهي الامتناع عن أداء المهام المُكلف بها تجاة الأطفال". 

واختتم: "ممكن يكون الأب كمان طالب بعقوبة الأم في التحقيقات، وده لأن الأطفال  مش في مسؤوليته، وتحت حضانة والدتهم، عشان كدة مصدرش ضده حكم". 

شادي الأمير يطالب بضم الأطفال

من جانبه علق المطرب شادي الأمير، بعد الحكم على زوجته في محكمة جنح طنطا، بالحبس ستة أشهر، مطالبا بضم ابنيه لحضانته، خوفا عليهما من نفس المصير السابق.

وقال "الأمير"، مساء أمس، في مداخلة هاتفية عبر برنامج "القاهرة الآن"، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر شاشة "الحدث"، إنه لا يعترض على أحكام القضاء المصري، مضيفًا: "لكن طالما جرى إثبات إهمالها، يجب أن تنقل الحضانة لي، فما مصير الأطفال على مدار ستة أشهر وهي مدة الحبس؟ أين سيذهب الأطفال؟".

وناشد "الأمير"، الجهات المختصة بأن تنقل حضانة الأطفال له، رغم أن الحكم من الدرجة الأولى، وقد يتطور إلى نهائي: "وفقًا للقانون يجرى نقل الحضانة لجدة الأطفال لوالدتهم، وهي ترفض ذلك عاوزهم عشان ميترموش على السلم تاني".

وأضاف: "إذا كان دور الأب في القانون هو الإنفاق، والأم الحضانة، فما مصير الأطفال الآن؟".

وكشف "الأمير"، أن زوجته عندما أنجبت الطفل الثاني، طلب منها كأي زوج، بأن يتسلم خطاب المستشفى لتسجيل الطفل فامتنعت، موضحا أنه أقام دعوى قضائية، لاسترداد الحضانة بسبب إهمالها، لكنه فوجئ بأن القانون يخول لوالدة زوجته حضانة أطفاله.

ما قصة واقعة طفلي السلم؟

تعود الواقعة عندما تلقى اللواء محمود حمزة، مدير أمن الغربية، في منتصف نوفمبر الماضي، إخطارا من مأمور قسم ثانِ طنطا بحضور سيدة إلى القسم، وبصحبتها طفلين، أحدهما 4 سنوات والآخر رضيع 3 شهور، عثرت عليهما ملقيين أمام منزل جارتها وأكدت أنهما طفليها.

وتبين أن الطفلين لأب يعمل مطربا شعبيا يدعى "ش. ا."، وأم تدعى "س. ا. ع."، ربة منزل، وأن هناك خلافات بينهما، وتهرب الزوج والزوجة من مسؤولية الطفلين، وتبادلا تركهما أمام منزلهما والهروب، حتى عثرت عليهما جارتهما، وأبلغت عنهما، وحُرر محضر بالواقعة تحت رقم 12255 إداري أول طنطا، وأخطرت النيابة للتحقيق.

النيابة تستدعى الأم وتخلي سبيلها

كانت نيابة أول طنطا، استدعت الأم، نوفمبر الماضي، ووجهت لها تهمة الإهمال في رعاية طفليها.

ونفت الأم حينها في أقوالها أمام النيابة إلقاء طفليها في الشارع أو على سلم العمارة كما يروج، لكنها اصطحبت طفليها إلى منزل والدة زوجها "حماتها"، وسلمت لها الطفلين عندها بسبب عدم قدرتها على الإنفاق عليهما، وبعد رفض ابنها تحمل نفقاتها وطفليه، وصاحبة العمارة وجهت لها إنذارا بالطرد بعد تأخر سداد إيجار 4 أشهر ماضية.

وذكرت أيضا في أقوالها أمام النيابة، أنها تواصلت أكثر من مرة مع والد الطفلين شادي الأمير، وكان يرفض تحمل نفقات طفليه، ما دفعها لاصطحاب الطفلين إلى والدته وسلمت لها الطفلين، وكان ذلك أمام شقيقه.