رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فاطمة أول سيدة تقود تاكسي في بورسعيد تواجه التنمر

كتب: هبه صبيح -

09:57 ص | الأربعاء 18 ديسمبر 2019

"فاطمة" أول سيدة تقود تاكسي في بورسعيد تواجه التنمر

فاطمة أول سيدة تقود تاكسي فى بورسعيد بعد أن حصلت على رخصة قيادة درجة ثالثة، وجدت تشجيعا من البعض، أكدوا أنها "أجدع من رجالة بشنبات"، وفي نفس الوقت، وقعت ضحية للتنمر، لكنها مستمرة في تحقيق هدفها لمساعدة زوجها في الإنفاق على الأسرة.

تقول فاطمة مجاهد: "أنا متزوجة ولدي بنتين وولدين، اشتريت التاكسي بالقسط لأساعد في متطلبات الحياة، وأعطيته لأكثر من سائق فألحقوا به أضرارا".

وتضيف: "معايا رخصة خاصة، وكنت أبحث عن حل لأقلل خسائر التاكسي، فتواصلت مع سيدات في القاهرة يقدن تاكسي وأخريات سيارات نقل وتوتوك، فقلت لزوجي سأقود التاكسي بنفسي، فرد عليا إنها فكرة رائعة لكن تنفيذها صعب خاصة أننا في مجتمع بورسعيد الذي لن يقبل الفكرة".

تتابع فاطمة: "قدمت على رخصة تالتة، وضابط المرور شجعني وقاللي اتمسكي بحلمك".

وتواصل: "أبنائي رفضوا الفكرة في البداية وأكدوا أنني سأكون محط سخرية، لكني أكدت لهم أن السعي وراء لقمة العيش ليس عيبا، لا أنكر أن شباب بورسعيد فيه العاطل يجلس على المقاهي ولا يريد العمل وهم أكثر فئة هاجمتني عند النزول والعمل على التاكسي، فأجد مضايقات وتنمر لأني سيدة أقود تاكسي".

في المقابل، قابلت من يشجعها، ويطالبها بالاستمرار، لأن "العمل عبادة": "بيدعولي بالتوفيق".

تبدأ فاطمة رحلتها في السابعة صباحا، وتنتهي في الخامسة: "أغلب زبائني من النساء، يتصلن بي لأوصلهن، ويركب معي أيضا الرجال وبعضهم يهاجمني والبعض يشجعني، وابني الكبير خلص جيش وبيسوق التاكسي بالليل علشان يساعد في مصاريف البيت".