رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حب وفن ثم توبة.. إطلالة على حياة شمس البارودي "الراهبة"

كتب: هبة أمين -

04:50 م | السبت 14 ديسمبر 2019

شمس البارودي

من الفن وعرش النجومية، مرورًا بالبكاء في رحلة عمرة ودعوة من الله بالهداية، وصولا إلى الاعتزال وارتداء النقاب، ثم التخلي عنه، والاكتفاء بالحجاب، والظهور المتواضع عبر الصور العائلية التي تنشر على مواقع السوشيال ميديا، من آنٍ لآخر، تتلخص رحلة الفنانة المعتزلة شمس البارودي، أو "الحجة شمس".

وترصد "الوطن" رحلة "البارودي" من الفن للاعتزال، وهي كالتالي: 

- رحلتها الفنية

حصلت على بكالوريوس معهد الفنون المسرحية، وقدمت عددًا من الأفلام مع سعاد حسني، وحسن يوسف، وأحمد رمزي، و أول أعمالها التليفزيونية كان مسلسل "عسل مر".

- حياتها العائلية

تزوجت لمدة 3 شهور من خارج الوسط الفني، ليجمعها بعد الانفصال قصة حب بزميلها الفنان حسن يوسف، ليتوجا قصة حبهما بالزواج عام 1972، وينجبا 4 من الأبناء، "ناريمان ومحمود وعمر وعبد الله".

- اعتزال الفن

ذهبت الفنانة شمس البارودي، إلى المملكة العربية السعودية لأداء العمرة، لتشعر برغبتها في ارتداء الحجاب وترك عالم الفن، وبالفعل قررت الاعتزال عام 1985 وإعلان التوبة على حد وصفها، حيث ارتدت "النقاب" ومن بعده "الحجاب".

- ظهورها المتكرر

بعد مرور سنوات طويلة من الاختباء، ظهرت "شمس" بالحجاب، ورغم كبر سنها، إلا أنها ما زالت تحتفظ بجمالها الساحر، وعلى فترات متقطعة، تظهر صور للفنانة المعتزلة إما بصحبة زوجها، أو أصدقائها، وأفراد عائلتها، ومع كل صورة، تصبح شمس البارودي، حديث السوشيال ميديا حول عودتها للفن من جديد، الأمر الذي كانت تنفيه في الماضي، والآن أصبح الأمر لايشغل بالها كثيرا.

- أعمالها

من أشهر أفلام شمس البارودي، ليلة الزفاف، حكاية 3 بنات، فرقة المرح، حمام الملاطيلي، هي والرجال، آخر العنقود، الراهبة، رحلة حب، الرجل الآخر، اتنين على الطريق، دموع بلا خطايا.