رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"تتولى نفقة زوجها العاجز".. "أمورة" تتعرض للنصب خلال بحثها عن "رزق حلال"

كتب: سحر عزازى -

12:08 ص | الإثنين 02 ديسمبر 2019

سيدة غارمة خلف القضبان

رحلة بحث "أمورة يوسف" عن رأس مال يساعدها على تدشين مشروع بيع "ملابس وملاءات"، انتهى بها إلى تراكم الديون عليها، وتعرضها للنصب والاحتيال.. إحدى جاراتها نصحتها بالانضمام لها لعمل قرض حسن، وبالفعل كوّنت المجموعة من خمس نساء، وحصلن على قرض بقيمة 15 ألف جنيه توزع عليهن بالتساوى، وبدأت مشروعها.

تحكى السيدة الخمسينية أنها كانت تسدد فى البداية، وحصلت على ثلاثة قروض، وفجأة تراجع مكسبها وفشل مشروعها نتيجة نصب بعض السيدات عليها بأخذ الملابس بالتقسيط والاختفاء: "ناس كتير نصبت عليا ورفضوا آخد عليهم وصل أمانة بحجة إنى ببيع هلاهيل".

خسرت بضاعتها وتراكمت أقساط القروض الثلاثة عليها، وأصبحت عاجزة عن سدادها، خاصة أنها كانت تتولى مصاريف علاج زوجها العاجز: "مابيتحركش ومعايا تقاريره الطبية". تفكر فى مصير جارتها التى كانت تشاركها نفس القرض واستسلامها للانتحار: "جابت جاز وولعت فى نفسها وغصبوا على جوزها وابنها يسددوا الأقساط بدالها".

تحكى أن القرض الواحد الذى تحصل عليه يكون ضمن مجموعة مكونة من 5 أعضاء تقسم عليهن قيمة القرض دون عمل معاينة سابقة لظروفهن والإشراف على مشاريعهن ومتابعتها، بل وإرغامهم على التوقيع على إيصالات أمانة على بياض: "الحوجة وحشة"، اضطرت لقبول تلك الشروط التى تهدد حياتها حتى توفر احتياجاتها اليومية، لكن أصبحت فى نهاية المطاف مهددة بالحبس: "آخر مرة المحصل قال لى هرفع الوصولات للمحامى وهتيجيلى تبوسى رجلى".

شهرين كاملين لم تتمكن من الدفع وتراكم عليها 4 أقساط، لم يعد لها باب رزق تسدد منه، مؤكدة أنها على مدار الخمس سنوات الماضية كانت تقترض وتسدد، حتى تعسرت وفقدت الأمل فى الخروج من تلك المحنة.