رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور.. مياه شرب "سوداء" في مدرسة لغات بسوهاج.. والمدير: "مهتمين بالموضوع"

كتب: إنجي الطوخي -

09:01 م | الإثنين 28 أكتوبر 2019

مدرسة - صورة أرشيفية

ينفتح الصنبور فيجد الطلبة رائحة كريهة منبعثة منه، ثم يلحقها ماء أحاله التلوث من اللون الشفاف إلى الأسود، ما يجعل التلاميذ في حيرة بين استخدامه أو التعذب عطشا.

كانت زهراء محمد تُعد الإفطار لابنها يونس، التلميذ فى الصف الثالث الابتدائى فى مدرسة اللغات الرسمية بمدينة سوهاج، عندما فوجئت بطلبه أن تضع له زجاجة مياه أخرى بجانب الزجاجة المعتادة.

وعندما حاولت أن تستفسر عن الأمر، أخبرها بأنه ينهي زجاجة المياه خلال النصف الأول من اليوم، ولا يستطيع أن يملأها مرة أخرى، لأن مياه المدرسة لونها أسود ورائحتها كريهة.

لم تصدق "زهراء" ما قاله ابنها إلا بعد أن التقط صورة بهاتفه المحمول للمياه، لتقدم شكوى بالأمر مع كثير من أولياء الأمور فى المدرسة، ممن تضرروا من المياه، لكن بلا جدوى.

"فى البداية ماكنتش مصدقة، وبعد فترة لما رُحت بنفسى المدرسة وشُفت بعينيا حال المياه، حسيت بصعوبة الوضع، إزاى أطفال بيدرسوا وهمّا محرومين من الشرب، علشان مفيش إصلاحات فى المدرسة، وأمراض لا حصر لها معرّضين لها"، تقولها "زهراء"، بعد أن فاض بها الكيل من عدم استجابة المسئولين.

وحكت أسماء فتحى يونس عن معاناة ابنتها "سما" مع المياه الكريهة: "مهزلة كبيرة، دى مدرسة لغات، يعنى بمصروفات غالية، السنة اللى فاتت نقلوا أولادنا مدرسة تانية، لحين إنهاء إصلاحات المدرسة، ورغم بداية الموسم الدراسى الجديد، استمرت المشاكل زى ما هى بدون أى حل".

برر أحمد خالد، القائم بأعمال مدير المدرسة، المشكلة التى يعانى منها الطلاب، بوجود إصلاحات فى المدرسة، من أجل ضمان مستوى تعليمى أفضل للطلاب: "المدرسة تعد أقدم صرح دراسى فى المنطقة كلها، فهى أول مدرسة تشهدها منطقة المحافظة بمدينة سوهاج، لذلك كل فترة نقوم بإصلاحات من أجل ضمان صحة الطلاب، وحمايتهم من أى مشكلة، العام الماضى، نفّذنا عدداً كبيراً من الإصلاحات فى المبانى وداخل الفصول، وبالنسبة للمياه نتابع الأمر باهتمام".