هو

كتب: حسن صالح -

09:01 م | الأحد 13 أكتوبر 2019

قضية خلع

تشهد محاكم الأسرة الكثير من القضايا يوميًا، والتي غالبًا ما تنتهي بالخلع أو الطلاق، لتنهي الحياة الزوجية بين طرفين، حيث استمرت بينهما الخلافات التي أدت إلى استحالة العشرة الزوجية، ورغم النهاية الواحدة التي يصل إليها الكثيرون إلا أن الأسباب تختلف وتتعدد، فمنها الخذلان، الأنانية، والمواقف المخزية التي يتعرض إليها البعض، لتنتهي الحياة الزوجية بالفشل والوقوف في محاكم الأسرة.

"زوجي أناني تركني أنا وأولادي وسافر لدولة خليجية وتزوج هناك وامتنع أن يرسل لي أموالا للإنفاق على البيت وأولاده" هذا ما بدأت به "سهيلة.خ"، 37 عاما، حديثها عن مأساتها مع زوجها وطلبها الخلع منه أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة الأسرة ببنها.

عانت سهيلة من أنانية زوجها ومن حبه لنفسه ومصلحته، حيث تزوج في الخليج ليعيش حياته، وتركها هي وأولاده في مصر، دون أن يلزم نفسه بأي التزامات مادية أو معنوية: "ما بقاش يصرف عليا أو على ولاده الـ3، ثمرة جواز دام 13 سنة".

يحب زوج سهيلة المال أكثر منها ومن أولاده، وذلك بدليل أنه طلب منها رد قطعة أرض كتبها باسمها بعد شرائها عقب الزواج، وبعدها سافر للخليج وتزوج هناك: "هو كان بيخطط أنه ياخد الأرض والشقة ويطردني بهدومي بس".

تزوج زوج سهيلة دون علمها، ولكنها لم تقصر معه في شيء، حيث كان يسافر لمدة عام وينزل إجازة شهرين ويسافر مرة أخرى، وبعد أن تزوج لم يأتِ إلى مصر منذ سنتين: "فكرني نايمة على ودني هنا في مصر لكن كشفته ولازم أخلعه".

وذهبت سهيلة إلى أمه ظنًا منها أنها سوف تنصفها، ولكنها لم تقف في صفها، وعلمت بشكلٍ ما أنه كان يرسل لأخته أموالا لوضعها في أحد البنوك باسمها ويحرمها هي وأولاده الذين تصرف عليهم من عملها كموظفة: "رجعت لشغلي بعد اللي عمله معايا، بعد ما كنت واخده أجازة خلال فترة تواجده هنا".

وروت سهيلة: "فوجئت به يرسل لى ويقول إن أخته معاها توكيل منه وسوف تشتري الأرض التي كان قد كتبها باسمي منى وتبيعها فسألته لماذا؟، فقال أنا عايز الأرض، رغم أنني ساهمت معه في شراء هذه الأرض ببيع مصاغى الذهبى مقابل أن أجلس في البيت وأترك عملي الحكومي، ولما علمت بما فعله رفضت أن أبيع الأرض، وبسبب ذلك بدأ يسبب لي المتاعب، وطلب مني أن أترك الشقه لأني لم أتنازل عن الأرض له، وعرفت أنه تزوج من خليجية، وقررت رفع قضية خلع عليه بعد أن هددني بطردي من الشقة التي أقيم فيها أنا وأولاده".

أخبار قد تعجبك