أخبار تهمك

كتب: سمر صالح -

10:11 م | الأربعاء 09 أكتوبر 2019

الطالبة روان محمد ضحية التنمر في المدرسة

قال محمد محمود، والد الطفلة روان الطالبة بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة عمر مكرم بالإسكندرية، ضحية التنمر والاعتداء بالمدرسة من ولي أمر أحد الطالبات، إن ابنته تتواجد الآن بمستشفى الطلبة في سبورتينج، موضحا أن الأطباء أكدوا له إصابتها بالتهاب العصب السابع على خلفية ما تعرضت له من ضغط نفسي شديد بعد إهانتها ووصفها بـ "بنت البواب".

وأضاف والد الطالبة، لـ"الوطن" أن المستشفى طلبت منهم إجراء أشعة على المخ ورسم عصب لتحديد الحالة الطبية النهائية لها، دون تحديد موعد خروجها حتى الآن.

وأوضح الأب الذي يعمل حارس أحد العمارات في منطقة المنتزه، أنه تم سماع أقواله في المحضر الذي قام بتحريره في قسم شرطة المنتزه أول، لافتاً إلى أنه لايفكر في التنازل عن المحضر من عدمه الآن ويسعى في الاطمئنان على حالة إبنته، "قعدت 8 سنين من غير عيال وفجأة ربنا أهداني بروان، صعب عليا أشوفها بتتاخد مني"، حسب تعبيره.

تفاصيل واقعة التنمر ترجع إلى خلاف بسيط بين الطالبة روان، وزميلتها في الفصل تدعى شهد ابنة "مهندس بترول"، حيث عايرت الأخيرة الأولى واصفة إياها بـ "بنت البواب"، بحسب رواية المحامي ياسر عبدالحفيظ المحامي الموكل بالدفاع عن قضية روان، لـ"الوطن"، وفي اليوم التالي للمشاجرة التي وقعت بين الطالبتين، حضرت والدة الطالبة شهد ابنة مهندس البترول، إلى المدرسة، وبدأت في توجيه حديثها للطالبة "روان" قائلة، بحسب قول المحامي، نقلا عن شهادة الأخصائية الاجتماعية بالمدرسة والشاهدة على الواقعة، "إنتي بنت بواب أعرفي حجمك وهي بنت مهندس".

ثم تجددت واقعة المعايرة مرة أخرى من الطالبة شهد، الأمر الذي تسبب في شعور "روان" بإعياء شديد نقلت إثره إلى أحد مستشفيات المنتزه، وهناك أخبر الأطباء والدها بإصابة ابنته بالتهاب في العصب السابع، وتحويلها إلى أخصائي مخ وأعصاب.

أخبار قد تعجبك