رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

قصص نجاح مع قرض "مستورة".. "نجلاء" فتحت مصنع ملابس و"هند": الدولة وقفت معانا

كتب: الوطن -

02:25 ص | الجمعة 13 سبتمبر 2019

قصص نجاح مصريات مع قرض «مستورة»:

ساعد قرض "مستورة" الذي أطلقته وزيرة التضامن الاجتماعي، رئيس مجلس إدارة بنك ناصر، بعد توقيع بروتوكول تعاون بين البنك وصندوق تحيا مصر في 19 نوفمبر 2017، في تغيير حياة عدد كبير من المستفيدات، وساعدهن في فتح "باب رزق حلال"، حيث يقدم الصندوق بمقتضى البروتوكول 250 مليون جنيه لتمويل مشروعات "مستورة".

تجارب نسائية ناجحة، روتها لـ"الوطن" بعض المستفيدات من قرض "مستورة" كالتالي:

قالت هند إبراهيم جودة، إحدى المستفيدات من قرض "مستورة"، إنها تسلمت القرض منذ ما يقرب من عام بقيمة 20 ألف جنيه، وفتحت محل "علافة" (بيع أعلاف الحيوانات) بخلاف بعض منتجات الزيوت والصابون، مشيرة إلى زيادة إيرادات المحل لتتخطى 50 ألف جنيه خلال عام واحد، ما شجعها على فتح محل آخر.

وأضافت لـ"الوطن": "لجأت للقرض بسبب حاجتي ورغبتي في تحسين ظروفي المعيشية، حيث إن لدي طفلين، والقرض كان وش الخير علينا، وفاد ستات كتير، ووالدتي حصلت على القرض لتأسيس مشروع صغير، واستطاعت تزويج أختي من مكاسب المشروع"، مشيرة إلى أنها تسدد شهريا قسط 840 جنيها، بخلاف المكسب الذي يغطي احتياجات المنزل ومصاريف الأبناء، مستطردة: "الدولة وقفت معانا ومحدش كان بيسلفني".

وقالت نجلاء فتح الباب، 39 عاما، إن لديها 4 أبناء في مراحل التعليم المختلفة، وبدأت مشروعها بـ3 ماكينات خياطة ثم تضاعفت لتصل إلى 15 ماكينة، وسرعان ما تحول المشروع لمصنع ملابس صغير، بعد حصولها على قرض بـ20 ألف جنيه من بنك ناصر، لافتة إلى أنها تسدد شهريا 840 جنيه، ويعمل لديها 7 عمال في المصنع، مؤكدة أن الإيرادات تتجاوز 10 آلاف جنيه شهريا الآن، مناشدة من يمتلكن خبرة من السيدات الاستفادة من القرض لمساعدتهن على الظروف المعيشية، مضيفة: "كنت عايشة في شقة إيجار، وحاليا اشتريت شقة تمليك، وسأجدد القرض مرة أخرى لتوسعة المصنع، والقرض كان خير سند لنا".

فيما قالت راجية محمد، بائعة الخضار إنها لجأت لقرض "مستورة" بسبب اعتماد عائلتها عليها في المصاريف بشكل كلي، حيث تعمل "فراشة" بإحدى المدارس براتب لا يتجاوز 400 جنيه شهريا: "ذهبت إلى لجنة الزكاة المجاورة للمسجد، فأخبروني بأن بنك ناصر يقدم قروضا للسيدات المعيلات، لإنشاء مشروعات صغيرة تساعدهن في سد متطلبات الحياة".

وأضافت: "كتَّر خير الدولة، المشروع وقف جنبي وجنب ستات كتير"، مشيرة إلى أنها تقدمت للحصول على قرض بـ20 ألف جنيه، واشترت بالمبلغ بضاعة، عربيتي ثوم وبصل، تبلغ قيمة الواحدة 10 آلاف جنيه، إلى جانب فرشة الخضار، مضيفة: "المشروع زاد دخله الشهري لأكثر من 2000 جنيه ولما السوق بيشتغل معايا بحوّش كمان، القرض اسم على مسمى، سترنى أنا وأولادي".