رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مايا مرسي تلتقي سفيرة المرأة بكندا وتشيد بالتعاون المثمر بين البلدين

كتب: هدى رشوان -

04:13 م | الأربعاء 04 سبتمبر 2019

مايا مرسي وجاكلين أونيل

التقت اليوم الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، سفيرة المرأة والأمن والسلم في كندا جاكلين أونيل، وسفير كندا في مصر جس داتون؛ لبحث القضايا المشتركة وسبل تعزيز التعاون في مجالات العمل المشترك، خلال الفترة المقبلة.

وأشادت الدكتورة مايا مرسي بالعلاقات القوية مع كندا، وبجهود الحكومة الكندية في ترسيخ مبدأ الحقوق المساواة بين الجنسين، كما أشادت بالتعاون المثمر بين المجلس والحكومة الكندية في خدمة قضايا المرأة، ونوّهت بإعلان مصر البدء في إعداد خطة المرأة والأمن والسلام في هذه المرحلة بالتعاون بين المجلس ووزارة الخارجية المصرية ومركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، إيمانا بأهمية دور المرأة في هذا الملف.

وأشارت مرسي إلى أن الإرهاب هو الخطر الذي نواجهه جميعا، وعلينا دور مهم في حماية الوطن، ونوّهت ببرنامج معا في خدمة الوطن الذي أطلقه المجلس، ويعتمد على دمج الراهبات والواعظات فى التوعية بقضايا المجلس المختلفة في إطار حملات طرق الأبواب التي يطلقها المجلس بالمحافظات والتي نجحت في الوصول إلى 10 مليون سيدة على أرض الواقع، موضحة أن المجلس يعمل حاليًا على قضية ختان الإناث من خلال العمل اللجنة الوطنية؛ للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة.

وأكدت أن مصر حققت إنجازات مهمة في ملف المرأة لعل أهمها إعلان رئيس الجمهورية تخصيص عام للمرأة المصرية وهو عام 2017، والذي تضمن أيضا إقرار الرئيس للاستراتيجية الوطنية؛ لتمكين المرأة المصرية 2030، وإعلانها كوثيقة العمل الحكومية للأعوام المقبلة، واستعرضت محاورها وشددت على أن هذه الخطوات المهمة كانت بمثابة نقطة تحول في ملف المرأة المصرية.

ونوّهت بأن أولويات المجلس خلال هذا العام تتمثل في التمكين الاقتصادي والأمن والسلم، وفيما يتعلق بوصول المرأة إلى مواقع صنع واتخاذ القرار، أكدت وصول المرأة في الحكومة إلى نسبة 25% للمرة الأولى في تاريخ مصر، وفي البرلمان وصلت نسبتها إلى 25% خلال الانتخابات القادمة، فضلا عن تخصيص ربع مقاعد المجالس المحلية للمرأة، وغيرها من المناصب المهمة.

فيما عبرت السفيرة جاكلين أونيل، عن سعادتها بوجودها في مصر لحضور ورشة العمل المقامة حول المرأة والأمن والسلم، وأكدت فخرها بمشاركة مصر في هذه المبادرة المهمة من أجل مشاركة خطط العمل الوطنية لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة، وتبني خطوات جديدة نحو مشاركة أكبر للمرأة في مجال الأمن والسلم.

وأشادت بجهود الدكتورة مايا مرسي في ملف النهوض بأوضاع المرأة المصرية وتحقيق المساواة بين الجنسين، وأنها جهود تدعو للفخر، مؤكدة دعمها الكامل لجهود مصر في إعداد خطة المرأة والأمن والسلم.