أخبار تهمك
جريمة قتل

أمام حفيدها البالغة من العمر 4 سنوات، لقيت الجدة ريتا كاميليري، وهي سيدة أسترالية في الخمسين من عمرها، مصرعها على يد ابنتها صاحبة الـ25 عاما، إذ تلقت الشرطة الأسترالية اتصالا هاتفيا من جيران الضحية، أفادوا فيه بوقوع جريمة قتل على مقربة منهم، وحضرت الشرطة في الحال إلى منطقة كلير بسيدني الغربية، لتجد جثة المجني عليها ممددة على المطبخ في الأرض دون رأس.

وأكد الجيران وفقا لتحقيقات الشرطة، أنّه لا توجد مشكلات تذكر بين الفتاة ووالدتها، وأنّهم لم يسمعوا سوى شجار بين الضحية والمتهمة في الليلة السابقة لجريمة القتل.

وبينما كان جسد الصحية مسجى في المطبخ، أخذت المتهمة رأس والدتها وخرجت بها إلى الشارع وألقتها في الطريق المؤدي لجيرانهم، وحين أتت الشرطة وجدت المتهمة في حديقة الجيران وألقت القبض عليها.

وتحفظت الشرطة على الطفل الصغير الذي وجدوا على رأسه أثار اعتداء، استعدادا لسماعه ومساعدته نفسية، وأوضحت الشرطة كذلك أنّ أفرادها الذين اكتشفوا الجريمة سيخضعون لمتابعة نفسية لبشاعة الجريمة.

وتوجد المتهمة حاليًا قيد الاعتقال، وخرجت مؤخرا من مستشفى للعلاج العقلي، ولن يتم الإفراج عنها بكفالة، كما أنها لم تطلب ذلك، لكنها طلبت مساعدة طبية.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك