أخبار من الوطن نيوز
ارشيفية

"زوجي الخليجي حرمني من أبنائي وطردني ورماني في الشارع إرضاء لأمه وجردني من كل شيء وكل ما أريده أولادي يعودوا في حضني".. هكذا كشفت "هيام.م"، 37 سنة ربة منزل عن مأساتها أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة الأسرة بكفرشكر في دعوى حضانة أقامتها ضد زوجها خليجي الجنسية، الذي أخذ أولادها وتركها تعود لمصر وجردها من كل حقوقها.

تقول "هيام"، "تزوجت من رجل عربي خليجي وذهبت معه إلى بلده وبيته وعشت معه سنوات وأنجبت منه بنتا وولدا ولم تكن هناك مشكلات تذكر غير أمه، كانت أعامل كالملكه في المنزل وإذا أمرت بشيء يُنفذ في الحال".

وتضيف، "في أحد الأيام اختلفت مع أمه في الرأي فقامت الدنيا وكأنني خرجت من الملة والإسلام، من شدة الموقف توقعت أن زوجي سوف ينصرني ولكن لم يحدث وقال لي (إنتي خرجتي عن كل الحدود)، فقلت له (اسمعني) قال (لا أسمع شيئا ما تأمر به اأمي سينفذ مفيش كلام)".

وتوضح، "حاولت ألا أكبر الموضوع وذهبت لأمي حتى لا أخسر زوجي، الذي غضبي مني غضبا شديدا، وقاطعني وأول ما رأتني أمامها ضربتني بالقلم على وجهي فما كان مني إلا  أن ذهبت لحجرتي وجمعت ملابسي وملابس عيالي حتى أرجع مصر، فاخذوا مني الملابس، وطردوني خارج المنزل وأخذوا الأولاد مني، وقالوا (ملكيش  حاجه عندنا وأولادك مش هتشوفيهم تاني) وبالفعل رجعت مصر وفشلت كل محاولات إعادة أبنائي رغم أنهم في سن الحضانة وكل ما أريده أولادي، لأنهم أهم حاجه عندي".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك