كافيه البنات
لأنك أنثى كتاب

شعرت بمشكلات الفتيات وأوجاعهن فعبرت عن تجارب واقعية حدثت بالفعل في مقالات أطلقت عليها اسم "لأنك أنثى".

بدأت حنان العسيلي، الاتجاه إلى الكتابة كما ذكرت أثناء حديثها لـ "هُن"، منذ كانت بالصف الأول الثانوي، لمشاهدتها مقتل فتاة في حادث إرهابي، "وأنا في أولى ثانوي ماتت بنت اسمها شيماء في حادث إرهابي، سمعت الأطفال في الشارع بيغنوا ليها أغنية حزينة ومؤثرة جدا اتأثرت بيها وحسيت إني عايزة أكتب حاجة".

كان اسم الكتاب "لأنك أنثى"، رسالة لمختلف الفتيات والرجال لرغبتها في تكريم المرأة ووضعها في المجتمع، "حبيت أقول لكل أنثى من خلال الكتاب إيه اللي المفترض تكوني فيه وعليه، وحبيت أقول لكل رجل لأنها أنثى فهي من المفترض أن تكون أنثى كما كرمها ووصفها الله وليس كما وصفها ووضعها الرجل في قوالب معينة".

مشكلات كثيرة واجهتها حنان أثناء تأليف الكتاب منها فقدان بعض الفتيات الثقة بالنفس وهى الفكرة التي سعت من خلال كتابها إلى تغيرها: "أبرز المشاكل اللي بسعى لحلها إني مشوفش أنثى ضعيفة، محبطة ويائسة بسبب ظروف مجتمعها أو بسبب مشكلة واجهتها في حياتها".

سعت "حنان"، من خلال الكتاب تقديم تجارب ومشكلات واقعية حدثت بالفعل مع الفتيات ووقفت عائقا أمامهم سببها في المقام الأول والأخير انعدام الثقة بالنفس، ومن ضمن هذه المشاكل التي حاولت تسليط الضوء عليها، "الاختيار الخاطئ لشريك الحياة، استسلام بعض السيدات لزوج غير مناسب لمجرد الخوف من نظرة المجتمع، عدم إدراك بعض الفتيات لقدراتهن، تفضيل بعض الأسر للذكور أكثر من الإناث".

لم يكن كتاب "لأنك أنثى"، تجربتها الأولى عقب تخرجها من كلية الآداب قسم الفلسفة، ومن كتبها الأخرى "رسائل الروح، في رحاب قلبك، بيجاد حيث للأساطير أجنحة"، وكتاب إلكتروني "لمسات من بابا نويل".

أخبار قد تعجبك