رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"نجوى" تطلب "الخلع": طمعان في ورث ابني اليتيم من أبوه

كتب: دعاء الجندي -

04:34 م | الخميس 11 يوليو 2019

نجوى تطلب

بعد زواج استمر نحو 5 أعوام، أقامت "نجوى.م" 41 عامًا، دعوى خلع حملت رقم 1982/2019، ضد زوجها "السيد.أ" 46 عامًا، لاستحالة العشرة بينهما.

قصة حب بدأت الزواج الثاني للسيدة الأربعينية، وكللت بالزواج، لكن قد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، تروي نجوى لـ"هن": "اتجوزته من حوالي 5 سنين بعد ما اتعرفت عليه وأنا ببيع المحل بتاع زوجي السابق وكان هو السمسار اللي بيبيعوه لي وبعدها بدأت بينا علاقة حب كنت رافضة الزواج نهائي عشان أراعي ابني الوحيد لكن حنيته معاه خلتني أفكر أتجوز تاني وبالفعل اتجوزته وخلفت منه بنت وولد".

رعاية مشتركة بين الزوجين للأبناء لكن إصرار الزوج على الحصول على ورث الصغير لبدء مشروع جديد وإلحاحه على الأم أشعل نيران الخلافات الزوجية، تضيف: "شهادة حق قدام ربنا هو عمره ما عامل ابني وحش وزي ما بيجيب لولاده بيجيب لابني وبيحبه وبيعامله حلو لكن مشكلتنا بدأت لما السوق ريح في البيع والشراء وبدأ يفكر يعمل مشروع خاص واستلف مني فلوس عشان يفتح كافيه ووافقت واديته جزء من فلوسي اللي ورثتها عن زوجي الأول الله يرحمه، وفتح الكافيه بالفعل ولكن مشتغلش زي ما كان متوقع وبدأ يسحب مصاريف كتير جدا ومع زيادة المصاريف بدأ يطلب مني فلوس زيادة رغم إني اديتله كتير لكن قولتله الباقي ده حق ابني اليتيم من أبوه ومش حقدر أتصرف فيه".

خلافات عديدة وقعت بين الزوجين بسبب إصرار الزوج على الحصول على أموال ورثتها هي وطفلها الأول من زوجها الراحل بحجة الاستثمار في مشروعه الخاص، توضح نجوى: "أنا كنت مقسمة الفلوس بتاعتي جزء أعيش منه وجزء أأمن بيه حياة ولادي من بعدي واشتريت لهم أرض وبنيت عليها شقة لكل واحد فيهم وكتبتها بأسمائهم بعد ما أموت وفلوسي في البنك عملت بيها وديعة باسم كل واحد وبصرف عليهم من العائد بتاعها واتصرفت في فلوس كنت شايلاهم على جنب واديتهمله لكن مش حقدر أتصرف في فلوس تاني وأصرفها على مشروع فاشل وأضيع مستقبل عيالي".

وتابعت السيدة الأربعينية: "ومن هنا بدأت الخلافات لما رفضت أديله فلوس بقى يقولي طب اشمعنى ابنك الكبير نصيبه أكبر من عيالي واتهمني إني بفرق بينهم مع إنه ده حقه من أبوه الله يرحمه وأنا سيبتله زي أخواته وعمري ما فرقت بينهم وحتى الهدايا اللي كان بيجيبها لابني بيني وبينه كنت بدفعله تمنها وبقوله مش عايزة منك أكتر من حنيتك عليه عشان هو اتحرم بدري من أبوه، لكن الوضع دلوقت اختلف وطول الوقت عينه على فلوس ابني ويقولي هو وارث كتير ولو سحبتي منه جزء تساوي بيه بينه وبين أخواته مفهاش حاجة فمبقتش قادرة أعيش معاه وعينه طمعانة في فلوس ابني اليتيم فقررت أطلق ولما رفض رفعت الخلع واتنازلت عن كل حقوقي له".