رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

طبيب نساء وتوليد يوضح طريقة إعداد السيدات مريضات الرماتويد للحمل

كتب: دعاء الجندي -

07:30 م | الأربعاء 10 يوليو 2019

إعداد السيدات مريضات الرماتويد للحمل

قال الدكتور محمد أبو زيد، أخصائي النساء والتوليد، إن إعداد مريضة الروماتويد (وهو التهاب يصيب أجهزة متعددة، ويؤثر بشكل رئيسي على المفاصل المسؤولة عن الحركة، ويمكن أن يكون له تأثيرات خطيرة خارج المفاصل) للحمل أمر ضروري تجنبًا لحدوث أي أعراض جانبية أو مشكلات للجنين بسبب العقارات الطبية التي تتناولها الأم للسيطرة على المرض، والتي قد تتسبب في حدوث تشوهات للأجنة أو مضاعفات صحية خطيرة قد تؤدي إلى الإجهاض المبكر.

وأوضح أبو زيد، لـ"هُن"، أنه على مريضة الروماتويد الاستعداد للحمل طبيًا قبل حدوثه بنحو 3 أشهر على الأقل، لمنح جسدها فرصة كافية للتخلص من العقاقير الطبية التي تتناولها، مشيرًا إلى أن الروماتويد في حد ذاته لا يسبب أي مخاطر على الحمل أو حدوثه لكن من الضروري التوقف عن تناول بعض الأدوية الخطرة على الأجنة ووضع خطة بالتعاون مع طبيب الروماتويد لحد من مضاعفات توقيف الأدوية على الأم وللسيطرة على المرض قبل البدء في الحمل.

وأكد أنه ليس هناك أي مخاطر صحية أو مضاعفات لتناول الأم منشطات طبية للحمل أو الحمل عن طريق الحقن المجهري أو أي طريقة أخرى، مشيرًا إلى أن مريضة الروماتويد يتم التعامل معها كأي مريضة أخرى كون المرض لا يمنع أو يؤثر على الحمل.

وذكر أنه خلال فترة الحمل تعتمد المريضة على مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والكورتيزون وبعض المسكنات البسيطة مثل البروفين، للحد من آلام الرماتويد، على أن تعود السيدة بعد الولادة مباشرة لمتابعة بعض الأدوية التي لا تؤثر على المولود في فترة الرضاعة (حال تمكنها من الرضاعة الطبيعية)، أما إذا كان المولود يرضع صناعيًا فعليها العودة لتناول الأدوية العادية المناسبة لحالتها والتي يصفها طبيب الروماتويد الخاص بها، موضحًا أنه في كثير من الأحيان يقل نشاط الروماتويد خلال الحمل بسبب هرمونات الحمل، لكنه يعود ليهاجم المفاصل بشكل حاد عقب الولادة، لذلك على الأم الحامل المتابعة والالتزام بإرشادات الطبيب.