رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور وفيديو "النص الحلو" في حياة عامر منيب "أبو البنات"

كتب: غادة شعبان -

10:27 ص | الأربعاء 10 يوليو 2019

عامر منيب

طباع هادئة وصوت قوي يملائه الشجن، صفات اتسم بها ملك الرومانسية الفنان عامر فكانت أغانيه خير وسيلة يعبر بها العشاق عن حبهم، 8 أعوام مضت على رحيله مضت وكأنها ثواني على قلوب محبيه.

احتل اسمه محرك البحث الاجتماعي "جوجل"، بعدما وجهت ابنته رسالة إلى والدها في حفل تخرجها من الجامعة، قائلة: "بابا أنا اتخرجت".

وفي سياق التقرير التالي، نسلط الضوء على "النص الحلو" في حياة الفنان عامر منيب، علاقته بجدته وزوجته وبناته الثلاث. 

الجدة.. ماري منيب

ارتبط الفنان الراحل بجدته، فجمعتهم العديد من المواقف الطريفة، وذكر شقيقه "جمال" خلال استضافته في برنامج مع الفنان هشام عباس، خلال برنامج" فاكر الغنوة دي"، موقفًا طريفًا جمع بين الجدة وعامر، حيث قال إنها: "كانت جادة وتمتاز بالشدة ولكن عامر كان دايما بيدخل معاها في شجار دائم لأنه صريح واللي في قلبه على لسانه، وكانت دائما تصطحبهم إلى المسرح حيث كان بجوار المنزل".

ورفض عامر تناول شوربة العدس التي أعدتها الجدة في يوم ما، وحاولت أن تجبره عليها قام بضرب الطبق بيده فتناثرت محتوياته على الجميع بما فيهم جدته، فما كان منها إلا أن نهضت مسرعة وضربته علقة "ساخنة" بالعصا، بحسب رواية شقيقه جمال.

ورغم تسليط وسائل الإعلام الضوء عن علاقة عامر منير وجدته، إلا أنها لم تتطرق قط إلى علاقته ووالدته.

شقيقتة.. أمينة

رفض الراحل خلال أيامه الأخيرة التعامل مع شقيقته بشتى الطريق، ووصل به الأمر إلى أنه كتب وصيته وأعطاها لزوجته إيمان الألفي، تفيد بمنعه "أمينة" من التواجد في جنازته وحضور مراسم العزاء، إلا بعدما تعود لصوابها وتطلب السماح من الله عز وجل، بعد أن تعلن توبتها لله عز وجل وتقوم برد الملايين التي استولت عليها من ضحاياها في دبي ومصر وأن تبرئ ذمتها خالصة لله عز وجل، بحسب ما تداولته وسائل الإعلام حينها.

وكانت "أمينة" حُكم عليها غيابيًا بالسجن 3 سنوات بتهمة النصب على رجل أعمال والاستيلاء منه على 600 ألف دولار، بعدما أوهمته بقدرتها على تسهيل بيع صفقات حصص منظمة "الأوبك" العالمية من البترول والغاز ووقعت على شيكات بنكية دون رصيد. 

زوجته.. إيمان الألفي

علاقة حب كبيرة جمعت بين الثنائي، توجت بالزواج رغم كونها من خارج الوسط الفني، تزوجا وأنجب منها بناته الثلاث مريم ونور وزينة، وكانت متواجدة معه بشكل دائم أثناء مرضه وتحاول التخفيف عنه هي وبناته الثلاث.

رغم العلاقة القوية التي جمعت بين الثنائي، الإ أنها تغيبت عن حضور تشييع جثمانه من مسجد رابعة العدوية هي وبناتها، ما أثار تساؤلات عديدة عن سر هذا الغياب.

وبررت زوجته هذا الغياب  بأنها في حالة نفسية وصحية لا تسمح لها بتمالك أعصابها وكذلك بناته، حيث أصيبت واحدة منهن بفقدان الوعي أكثر من مرة بسبب حالة الاعياء الشديدة التي أصابتها طوال فترة مرضه وفور تلقي خبر وفاته.

بناته الثلاث

كان يُعرف عامر برقة قلبة ولينه خاصةً تجاه بناته فعُرف بأبو البنات، وورثن عنه ملامح وجهه وصفاته من التحلي بالأخلاق والكرم وحسن السمعة، وقالت مريم ابنته الكبرى خلال اتصال هاتفي أجرته مع برنامج "السفيرة عزيزة" في نوفمبر 2018، مع الإعلاميتين سالي شاهين ونهى عبدالعزيز، "لم أستوعب رحيله، ودائمًا ما أتذكره، فهو باقٍ معي، حتى لو لم يكن موجودًا معي الآن".

وأضافت مريم: "والدي هو الراجل رقم واحد في حياتي سواء في وجوده أو لا".

وعن رفضه دخولها مجال وعالم الفن أوضحت: "لم يكن يحبذ والدي دخولي عالم الفن، فكان ديمًا شايف إن الوسط صعب، وقالي  خدي قرارك بنفسك، أنا مش هضغط عليكي".

رغم كونها تشبهه في ملامح الوجه، إلا أن باقي شقيقاتها تشبهه بشكل كبير في الطباع، " زينة اختي متأثرة به بشكل كبير من حيث الاحتواء والتعامل داخل المنزل"، بحسب مريم.

وأكملت: "كان والدي يوصينا منشوفش نفسنا على حد، أو نتعالى على حد، خاصةً أنه كان معروف عنه التواضع التام، وكرم الأخلاق".

ورحل الفنان عن عالمنا في 26 نوفمبر 2011، عن عمر ناهز 48 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.