أخبار تهمك
عمرو وردة

بات عمرو وردة، لاعب الدوري اليوناني، والمنتخب الوطني، حديث الساعة، بعدما تداول اسمه الفترة الماضية، خاصة عقب المُباراة الافتتاحية، لكأس الأمم الأفريقية التي جمعت بين مصر وزيمبابوي، لم يكن الحديث عنه بسب مستواه الفني الذي ظهر به مع المنتخب، بل تطرق الأمر لسلوكه الأخلاقي وأفعاله الجانبية.

واقعة إنستجرام، كانت بابًا فتحته إحدى عارضات الأزياء على اللاعب، عقب اتهامها له بالحديث معها على "إنستجرام" وطلبه لرقم الهاتف، فضلًا عن متابعته للقصص الخاصة بها، أمر رُبما عالجه اتحاد الكرة والجهاز الفني في وقتها، وثمة مقطع فيديو "مُسرب" زعمت إحدى الفتيات المكسيكيات اليوم، إنه خاص باللاعب كان القشة التي قصمت ظهر البعير، حتى قرر مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هاني أبو ريدة، حرمان اللاعب عمرو وردة، لاعب المنتخب الأول من تمثيل المنتخب الوطني نهائيا، على خلفية استبعاده من معسكر أمم أفريقيا الحالي، بسبب أزماته المتعددة.

وجاء قرار اتحاد الكرة بعد استبعاده من معسكر المنتخب على خلفية أزمات اللاعب الأخيرة.

ويرصد "هُن" 5 سيدات في حياة اللاعب أسقطوه للهاوية: 

فتاة فرنسية: 

تعود الأزمة إلى 6 سنوات، حينما قرر ربيع ياسين، المدير الفني الحالي لمنتخب مصر للشباب، والذي استبعاده  من معسكر منتخب الشباب في تونس 2013، عندما تردد في وسائل الإعلام، اعتداءه على فتاة فرنسية بعد أن اقتحم غرفتها في الفندق، وأبلغت الفتاة الأمن على الفور، وفقًا لما تردد حينذاك، خاصة وأن المدرب كان يرغب في فرض حالة من الالتزام على معسكر الفراعنة وقتها.

زوجة لاعب وإثبات براءة: 

في واقعة شهيرة أخرى، نقلتها صحيفة ريكورد البرتغالية، في 2017، أفادت بتورط "وردة" في واقعة تحرش بزوجة أحد زملائه في نادي فيرنسي البرتغالي، الأمر الذي نفاه اللاعب حينها، عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، موضحًا أنه يتعرض للشائعات والأكاذيب. 

وربما أثبتت براءة وردة حينها، حيث تم استدعاؤه، وانضمامه في لقاء المنتخب وغانا، ضمن ختام التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

عارضة أزياء: 

لعلها كانت أحد أسباب فتح النيران على اللاعب، بعدما اتهمت "ميرهان"، عارضة أزياء مصرية، تعيش في دبي، اللاعب، وبعض زملائه بمحاولة الحديث معها، فضلًا عن متابعة قصصها لحظة بلحظة على "الإنستجرام". 

وذلك عقب مُباراة مصر وزيمبابوي، في إطار افتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية، الأمر الذي تسبب في إصدار قرار بسحب هواتف اللاعبين منذ يومين، خلال تواجدهما بالمعسكر، وحتى نهاية البطولة. 

ملكة جمال مصرية: 

عقب يوم من واقعة "إنستجرام" والتي كانت بطلتها عارضة الأزياء مريهان، قررت مريم جورج ملكة جمال مصر السابقة، باستغلال الأمر، زاعمة أن اللاعب حاول مقابلتها خلال وجوده بالقاهرة، إلا إنها رفضت.

حيث نشرت "جورج" صور بعض لبعض المحادثات، زاعمه إنه أرسل إليها لقطات مصورة  له، عارضًا عليها مقابلته بإحدى الفنادق الشهيرة.  

الفتاة المكسيكية:

الفصل الأخير، التي أسقطت اللاعب للهاوية، بعدما زعمت المكسيكية، جيوفانا فال، بوجود محادثات بينها وبين الأخير، وإنه أرسل لها مادة مصورة مُخلة، قرر على شأنها اتحاد الكُرة، حرمان اللاعب عمرو وردة، لاعب المنتخب الأول من تمثيل المنتخب الوطني نهائيا. 

ولم تكتفِ، جيوفانا، بطلة الفيديو المنشور للاعب، بنشر المحادثات، بل علقت على نبأ إيقافه عن اللعب على حسابها الشخصي عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر".

ونشرت صورة له، وأرفقت الصورة بتعليق، "Amr, tell me u still love me"، أي "عمرو، قولي أنك لسه بتحبني".

أول تعليق من صاحبة فيديو عمرو وردة بعد استبعاده: "قولي إنك لسه بتحبني" 

أخبار قد تعجبك