رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

"أخو جوزي طمعان فيا".. أرامل يروين تجاربهن بعد وفاة "السند"

كتب: غادة شعبان - ندى نور -

04:41 م | الأحد 23 يونيو 2019

معاش وحضانة وطمع

"عايزة اتجوز لكن خايفة معاش جوزي يتاخد"، "الناس طمعانة فيّا"، "بدور على مصدر دخل ليا"، جمل تدور في ذهن الأرامل وتجعلهم يفكرن ألف مرة قبل إقدامهم على الزواج، حضانة الأطفال، مصدر الدخل، وغيرها من المشكلات التي تقف أمام المرأة بعد وفاة شريك حياتها.

ويتزامن، اليوم 23 يونيو، مع اليوم العالمي للأرامل والتي حددته الأمم المتحدة لرصد معاناتهن الشديدة اللاتي يدخلن فيها خاصةً بعد فقدان شريك الحياة، والتعريف بتجاربهنّ وتوفير الدعم الذي يحتجنَ إليه.

ورصد هُن أبرز المشكلات التي تواجه الأرامل، ومعاناتهم من نظرات المقربين لهن وللمجتمع، من نماذج مستوحاة من الواقع نرصدها خلال التقرير التالي.

هياخدوا بنتي.. لو اتجوزت 

روت "زينب محمد" صاحبة الـ40 عامًا، لـ"هُن"، تفاصيل المعاناة الشديدة التي تعرضت لها بعد وفاة زوجها، "21 سنة عايشة لوحدي بعد وفاة جوزي، خايفة اتجوز علشان حضانة بنتي متروحش".

تخشى "زينب" على فقدان ابنتها الوحيدة البالغة من العمر 13 عامًا، لكنها تحتاج إلى "سند"، يقف جانبها بعد وفاة زوجها، إلا أنها تخشى فقدان حضانة ابنتها الوحيدة، "ليه مليش حق اني اتجوز ولو اتجوزت بنتي تتاخد مني وهي محتاجة وجودي جنبها أكتر من أي حد تاني".

تهديدات وضغوط مستمرة تعرضت لها "زينب" من قبل أسرة زوجها المتوفي، بنقل حضانة ابنتها إليهم حال زواجها من آخر، "بنتنا مينفعش تعيش مع راجل غريب".

خوفت على المعاش.. فاتجوزت عُرفي 

تلجأ بعض الأرامل للزواج العرفي حفاظا على المعاش بعد وفاة زوجها، ورغم أن ذلك قد يعرضهن للمساءلة القانونية، إلا أن البعض يلجأ إلى تلك الطريقة.

تقول "س. أ"، 47 سنة، تعول 3 أبناء تتراوح أعمارهم بين 18 و 21 سنة، لـ"هن" إنها تتقاضى معاشاً شهرياً يقدر بـ8 آلاف جنيه، تزوجت من شخص،  يبلغ من العمر خمسين عاماً، عرفياً، كي لا ينقطع معاشها.

وبحسب رواية الزوجة، استأجرا شقة، وكان زوجها يدفع كل مستلزمات الزوجية، إلا أن الأمر لم يستمر طويلاً، إذ توقف عن دفع إيجار الشقة، بعدما أقنعها أنه يمر بضائقة مالية، فتحملت هي كافة النفقات.

أخذ منها مبالغ مالية باللين والرضا، وعندما زاد الحمل عليها، وأصبحت غير قادرة على تحمل مصاريفه ومصاريف أبنائها، امتنعت عن ذلك، فهددها أنه سيخبر أبنائها وأهلها بزواجهما العرفي، وأنه سيقدم هذا عقد الزواج العرفي لمديرية المعاشات، وتخشى الآن أن تتعرض للمساءلة القانونية، أو تفقد معاش أبنائها للأبد.

قال الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية لـ "هُن"، إن عدم توثيق الزواج لغرض الحصول على معاش الزوج تحايل على القانون ومحرم شرعا، لأن الزوجة بذلك تحصل على مال لا يحل لها.

شقيق زوجي طمعان فيا

حاولت الأرملة "سمر.س"، والبالغة من العمر 30 عامًا، الابتعاد عن مضايقات شقيق زوجها، الذي بدأ توطيد علاقته بها بحجة كونها زوجة شقيقة المتوفي وحفاظًا على أبناءه، مستغلًا أنها تعيش بمفردها، "بيعدي عليا بين الوقت والتاني، بحجة إنه بيطمن على الأولاد، وفي مرة مردتش افتحله واتحججت إني قاعدة لوحدي".

رفضت السيدة مضايقات شقيق زوجها، "عاملاله بلوك على الفيس بوك والواتس أب، لإنه بدأ يتدخل في أموري الشخصية وكإنه له حق عليا".

اتقدملي واحد طمعان في شقتي ودهبي

روت السيدة "سما.ش"، صاحبة الـ33 عامًا، تعرضها للمساومة من شخص تقدم للزواج بها، رافضًا أن يعطيها حقوقها المتعلقة بالمهر والذهب، بدعوى أنها كانت متزوجة ولديها ما يكفيها من زوجها المتوفي، " قالي إنتي لسة عندك دهبك من جوزك الأول، ليه نجيب تاني، وبالنسبة للشقة عندك شقتك وميراثك منه".