رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"علا" تهرب من روتين الحكومة بـ"بديعة": مشروع أون لاين للأكل بتاع زمان

كتب: ندى نور -

04:02 م | الأربعاء 19 يونيو 2019

علا صاحبة مشروع بديعة

لم تنس حبها للطهي رغم عملها في مجالات مختلفة، بداية من فتحها حضانة أطفال خاصة بها، حتى كتابة محتوى في عدة شركات، لكن كل ذلك لم ينسيها شغفها بالطهي، ورغبتها في البحث عن مهنة خارج الوظائف الحكومية للتخلص من "الروتين"، لذلك فكرت علا حسن، في مشروع "بديعة أون لاين ديلفري" للوجبات المنزلية.

بعد تخرج الفتاة الثلاثينية منذ العام 2011، ظلت 4 سنوات دون عمل حتى أسست حضانة، ثم أغلقتها والتحقت للعمل في مجال الكتابة بإحدى الشركات، وفكرت في مشروع "بديعة" لممارسة الطهي الذي كان أكثر هواياتها المحببة كما ذكرت في أثناء حديثها لـ"هُن".

اعتمد مشروع "بديعة" على "الأكل البيتي بتاع زمان"، ويظهر ذلك في اللافتات التي استخدمتها في الدعاية لمشروعها، تقول "علا": "بدأت الموضوع في رمضان، كتبت بوست على صفحتي باخد رأي أصدقائي في فكرة عمل مشروع أكل، ومصدقتش نفسي من تشجيع الناس ليا، بعدها قررت أعمل صفحتي الخاصة".

بدأت مشروعها بـ2000 جنيه، وسعت لأنّ يشاركها في مشروعها السيدات المعيلات: "بدأت المشروع بسيدة معيلة بتساعدني في تحضير الطلبات، مش قاصرة على منطقة معينة بوصل الأكل لأي مكان".

اختيار اسم "بديعة" ليكون عنوان مشروعها يعود إلى جدتها، "سميت المشروع بديعة على اسم جدتي رحمها الله، هي اللي علمتني الطبخ رغم إنّها مكملتش تعليمها، لكن كانت رائدة في تفصيل هدوم وفساتين أفراح لطبخ أحلى الأكلات، حتى بوفيهات أفراح العيلة وعيلة العيلة كانت صنع إيديها، ودي كانت أقل حاجة أقدمها ليها".

تحلم الفتاة الثلاثينية بأن ترى مشروعها كبيرا، وتسعى لتكون "بديعة" أول شركة صناعات غذائية ذو أثر مجتمعي لتشغيل السيدات المعيلات في المناطق الشعبية وتأمين حياة كريمة لهن.