رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هي

دمّر عقلها وحرمها من أبنائها الـ5.. "سماح" قصة جديدة من كتاب "زواج القاصرات"

كتب: الوطن -

03:07 م | الثلاثاء 04 يونيو 2019

ثرى عربى يتزوج قاصر... بقوم بتعذيبها ودخولها

يعد "زواج القاصرات" من الظواهر الاجتماعيّة المنتشرة في الوطن العربي، ويعود السبب في هذا الأمر إلى الأوضاع والظروف الاقتصاديّة السائدة، إضافةً إلى الجهل المتفشّي في مجتمعاتنا حول عواقب ومخاطر هذا الزواج، فهناك من يعتقد أنّ زواج الفتيات القاصرات هو تحصين لهُنّ، وهذا غير صحيح بالمرة، لأنه بمثابة تدميراً لبراءة الأطفال، بسبب عدم نضوجهم، وإحاطتهم بالمعنى الحقيقي للزواج وما يتبعه من أعباء ومسؤوليّات جسام.

ضحية جديدة انضمت لقائمة المكتوين بنار "زواج القاصرات"، يروي مآساتها المحامي عمر جوهر، والذي تطوع للدفاع عن إحدى أبناء محافظه المنوفية تدعى "سماح"، 20 عاما، تزوجت من ثري أردني أذاقها كل ألوان العذاب.

يقول "جوهر" لـ"هُن": "سماح كان عمرها 14 عامًا، عندما تقدم لها ثري عربي من الأردن،  وحينها كان لديها 5 أشقاء ووالدها متوفى، تزوجها بـ(شنطة هدومها) في أسبوع، وأخدها وسافر إلى بلده، أنجبت منه 5 أطفال ثم قطع علاقتها بأهلها، وأذاقها مرار العذاب والشذوذ، وأخد منها أولادها".

لم يكتفي الزوج بذلك ولكنه أقدم على إيذاء فريسته بطريقة لا يتصورها عقل، "أعطى لها مواد تدمر خلاياها العقلية، وأدخلها إلى مستشفى الأمراض العقلية، الأطباء قصو شعرها، وكانت هذه النهاية المآساوية فلا هي تمتعت بطفولتها، ولا عاشت مع أطفالها التي حرمت منهم، إلى جانب ضياع حقوقها، فلم تجد في زواج القاصرات سترا ولا راحة"، بحسب "جوهر".

ذهبت "سماح" إلى السفارة المصرية لمساعدتها وجرى ترحيلها إلى مصر دون أولادها، وبعدها تواصلت مع المجلس القومي  للمرأة، وجرى مخاطبة وزارة الخارجية لكي تستعيد أبنائها إلى حضنها.