هو

كتب: آية أشرف -

07:08 ص | الأحد 19 مايو 2019

صورة تعبيرية

"اتجوزت من أكتر من سنة، وفضلت معاه أربعة شهور آنسة ماقولتش لحد، استحملت وعيشت معاه وأنا ساترة سره، ولفيت معاه على شيوخ ودكاترة الدنيا وكلهم قالوا مافيش أمل في علاجه".. بتلك الكلمات بدأت "سارة. خ" من البحيرة، حديثها عن زواجها التي وصفته بالـ "نصيب" مؤكدة أنها لم تكن على علم بالزوج أو بظروفه الصحية من قبل. 

عام ونصف من الإهانة، عاشتهما السيدة العشرينية، مع زوجها، وأهله، منذ اليوم الأول من الزواج، مرورًا بتطليقها غيابيًا، دون إعطائها حقوقها، فلم يرحمها زوجها، أو يشعر بها، على الرغم من عدم قدرته على إعطاءها حقها الشرعي، حرمها أيضًا من العيش بحريتها داخل منزلها، فضلًا عن إهانته لها دومًا. 

 أضافت "سارة"، خلال حديثها لـ "هُن": "قولت هعيش معاه زي الإخوات وخلاص ورضيت بنصيبي، لاقيته بقى يشتمني ويبهدلني لو لبست عباية بنص كم في الشقة ويقولي البسي عباية بكم وطرحة ينام برا وانا جوا، لحد ما سافر بعد أربعة شهور من الجواز". 

وتابعت: "تاني يوم سفره أمه طلعت طردتني من الشقة بهدوم البيت، معرفش قالها إيه عني، ووصلت بيت أهلي بأعجوبة، ولما كلمته قالي لترجعي لوحدك يا إما خليكي عندك". 

أضافت: "فضلت سنة أحاول أكلم أي حد من كبار البلد يحلولي مشكلتي وطلبت منه الطلاق، لكنه رفض، لحد ما رفعت قضية بعد سنة، ولحد دلوقتي ماخدتش أي حاجة"، وعلى الرغم من اتجاهها لرفع قضية طلاق، لم تحصل على حكم بحسب قولها، بسبب سفر الزوج للخارج، متابعة: "استلمت ورقة طلاقي غيابيا من أسبوع بعد أكتر من سنة لف على المحاكم". 

وأوضحت "سحر" إنها قامت مؤخرًا برفع قضية نفقة وقائمة، قائلة: "حاسة الموضوع هيطول ومش هعرف آخد حقي، خصوصًا إنه لسة برة مصر"

وتابعت: "أنا لسة بدفع أقساط جهازي اللي ملحقتش استخدمه وخدوه مني". 

أخبار قد تعجبك