هي
محكمة الأسرة

مثلها كحال العديد من الفتيات تلهث وراء المال والفيلا والسيارة، ظلت على موقفها ذلك حتى فات قطار الزواج وبلغت من العمر 33 عاما، في ليلة وضحاها، ضحكت لها الدنيا، الزوج الذي كانت تبحث عنه طوال حياتها وجدته، مقاول و"عنده فيلا وعربية حلوة".  لم تردد ووافقت على الفور من الارتباط به، ولم تمر أياما حتى واكتشفت أن زوجها ينتمي لجماعة الإخوان الإرهابية لتفيق من حلمها الجميل على كابوس. 

"تزوجت من إرهابي متهم في أحداث رابعة"، بتلك الكلمات لخصت ربة منزل تدعى "سحر م"، دعوى طلاق تقدمت بها أمام محكمة الأسرة بمدينة الخانكة في محافظة القليوبية.

وقالت "سحر" البالغة من العمر 35 عاما، لإخصائيين الاجتماعين بالمحكمة: "بعد أن فاتني قطار الزواج ووصل عمرى إلى 33 عاما، وأنا مثل كل بنات أحلم أن يكون لي أسرة وأولاد، ورغم أن في شباب كثيرين تقدموا لي ولكن كنت أرفض لأنهم كانوا غير مناسبين، حتى فاتني قطار الزواج".  

وأضافت: "في يوم من الأيام، تقدم لي رجل (مطلق) سبق له الزواج، ولكنه يكبرني بسنوات ليست بكثيرة ويعمل مقاول ولديه ابنتان تعيشان معه وظروفه المادية ممتازة، ولأنه كان عنده فيلا وسيارة وظروفه حلوة وافقت بدون تردد واعتقدت أن الدنيا ستضحك".

لم تكن "سحر" تعلم أن الحياة الزوجية المقبلة عليها تخفي الكثير من المفاجآت الحزينة، "لم أكن أعرف عن زوجي شيء غير أنه مقاول كبير، حتى فجر اختفائه عني المفاجآت، سافر فجاءة فسئلت أخته عن سبب اختفائه كيف يسافر دون أن أعلم، ولم أكمل كلامي حتى جاء أحدهم يسأل عنه، وقلت له أنه سافر، فقال لي تعالي معي للتحقيق في قسم الشرطة، ولم أعرف ما يحدث حاولت افهم أي شيء من أخته إلا أنها قالت لي: أنهم ظالمين،  قلت لها يعني إيه؟ فردت "أي حد يسألك عن شيء تقولي لا أعرف".

تضيف "سحر": "ذهبت للقسم وأخبروني أن زوجي إخواني من بتوع رابعة، فقلت لم أكن أعلم شيئا عن ذلك، وصرخت.. طلقوني منه، وانتهت الفرحة في الفيلا بكارثة وخرجت ولا أعلم ماذا أفعل لتزداد المأساة بقيامه وأهله برفض طلاقي منه، وتهديدهم لي".

 

أخبار قد تعجبك