رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

الرسائل الخفية في حلقة سمية الخشاب وعمرو أديب: "انضربت.. فاتطلقت"

كتب: غادة شعبان -

04:10 م | الأحد 14 أبريل 2019

سمية الخشاب

من جديد، تصدرت الفنانة سمية الخشاب محرك البحث "جوجل"، عادت لمساحة "الترند" بحديثها عن كواليس الطلاق الذي وقع قبل أسابيع من المطرب أحمد سعد، إذ جدد ظهورها مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "الحكاية" المذاع على فضائية "MBC مصر" أوجاع الطلاق من جديد.

عدة رسائل وجهتها "سمية" خلال حوارها، ورغم ما بدت عليه من هدوء ورزانة وإجابات دبلوماسية لكل الأسئلة التي لاحقها بها "أديب"، إلا أن ملامحها في الحديث عن فترة الزواج كانت تعبر عما ألم بها خلالها، خاصة حين أكدت أنَّها اتخذت قرار الانفصال عقب 13 شهرًا من الزواج، قائلة: "كنت واخدة قرار الطلاق قبل الإعلان بشهور، ولما أُعلن للناس اتفاجئوا باللي حصل".

رسالة لا تحتاج إلى تفسير أكدتها "سمية" خلال الحوار، مخاطبة كل الزوجات والفتيات": "بقول لأي واحدة جوزها ضربها تبعد عنه فورًا، وتطلق ومتقبلش إنها تتهان، لو الفتاة انضربت مرة هتنضرب تاني وتالت".

مسارات قانونية حددتها "سمية" لكل زوجة تتعرض للضرب من زوجها، تضمن لها حقوقها، وهو الأمر الذي فسره متابعو الحلقة باعتباره ملخص لتجربتها الخاصة مع أحمد سعد، ما أعاد للأذهان ما جرى تداوله عقب إعلان الانفصال، وحقيقة تعرضها للضرب من قبل "سعد"، وهي الرواية التي كان عليها شهود عيان من أحد المستشفيات الخاصة، الذين أكدوا لـ"هن" أنها احتجزت في الرعاية المركزة قبل 5 أشهر من إعلان إنفصالها، وكان ذلك تحديدًا في نوفمبر 2018: "سمية دخلت المستشفى وكان عندها كدمات، وأثبتت الأشعة إن عندها تهتك في الطُحال، بسبب الضرب العنيف"، وهو ما يفسر تأكيدها لـ"أديب" أنها اتخذت قرار الطلاق قبل شهور من إعلانه رسميًا.

الشهود أنفسهم عادوا وأكدوا لـ"هن"، أن الضرب العنيف الذي تعرضت له "سمية" تسبب في تهتك بالطحال وأدى إلى إجرائها جراحة لاستئصاله، وأنها طوال فترة بقائها في المستشفي كانت ترفض زيارة زوجها حينها أحمد سعد، موضحين: "كان كل كلامها إن جوزها أحمد ميعتبش الدور اللي هي فيه، وكانت الدنيا مقلوبة وقتها، فيه ناس واقفة تراقب المكان علشان ميقدرش يدخل المستشفى".

وانتهت في 28 مارس الماضي؛ قصة حب كانت أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بدأت بنفي ووصف للعلاقة التي تجمع "سمية" و"أحمد" باعتبارها "علاقة روحية"، تحولت بإعلان الزواج وإقامة حفل زفاف إلى علاقة رسمية كانت مثار جدل بسبب التصريحات المتبادلة بين ريم البارودي و"سمية"، قبل أن تظهر الأخيرة من جديد بأغنية تدين الاعتداء على النساء، ويعلن "سعد" انفصاله عنها، ثم طلاقها، وبين إعلان الانفصال والطلاق كانت "سمية" بصدد تحريك دعاوى قضائية ضده للطلاق.