هو
الخيانة الزوجية تتفاوت حسب مهن الأزواج

غالبًا ما تكون نهاية الخيانة الزوجية هي الانفصال بين الزوجين، وفي هذا الشأن، أجرى الموقع المتخصص في العلاقات الاجتماعية والمواعدة "آشلي ماداسيون" دراسة شملت آراء أكثر من ألف مشترك، حول أسباب الخيانة والعوامل التي تدفعهم لذلك.

وكانت النتائح صدمة وغريبة حيث كشفت أن الخيانة الزوجية تتفاوت بين الأشخاص تبعًا للمهن التي يلتحقون بها.

وكان أصحاب المهن المرتبطة بالبناء والسباكة واللحام في مقدمة المهن التي أبدى أصحابها نسبة مرتفعة من الخيانة الزوجية، بينما جاء قطاع الطب في المركز الثاني، والعاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات في المرتبة الثالثة.

وجاء العاملون في القطاع المالي والتعليم في المرتبة الرابعة، وأكد 9% من المشاركين بالاستفتاء قيامهم بالخيانة الزوجية.

ولم يلقي الموقع الضوء على المراكز المتتالية حتى وصل إلى المركز الـ12، وأكد أنه كان من نصيب العاملين في قطاع التسويق والعمل الاجتماعي والفندقي.

وجاء في المرتبة الثالثة عشرة والأخيرة العاملون بالسياسة والثقافة والفنون كأقل الأشخاص المعرضين للخيانة الزوجية.

أخبار قد تعجبك