رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«حريق وورود وكِسرات خبز».. حكاية اليوم العالمي للمرأة

كتب: دعاء الجندي -

02:57 م | الجمعة 08 مارس 2019

«حريق وورود وكِسرات خبز».. قصة تخصيص 8 مارس يوما عالميا للمرأة

ظروف معيشية قاسية عاشتها عدد من عاملات النسيج في نيويورك، بسبب عملهن لساعات طويلة مع ظروف غير إنسانية في العمل إضافة إلى عدم مساواتهن في الأجور مع زملائهن الرجال، وهو ما دفعهن لإطلاق احتجاجات في 8 مارس 1847 دخلن إثره في إضراب ضد تدني الأجور، الأمر الذي لاقى قمع شرس من قبل قوات الشرطة، التي أطلقت عليهن النار.

تجددت الاحتجاجات مرة أخرى في اليوم نفسه من عام 1908، وبناء على دعوة مجموعة النساء الاشتراكيات الديموقراطيات بمدينة نيويورك، وشاركت فيها نحو 15 ألف سيدة من عاملات النسيج خلال مسيرات كبيرة جابت البلاد للمطالبة بساعات عمل أقصر والحرية السياسية ووقف عمالة الأطفال، وشكلت التظاهرات اللاتي خرجت تحت شعار «خبز وورود» أولى خطوات المطالبة بحقوق النساء.

وفي عام 1909، شهدت نيويورك إضرابا جماهيريا شاركت فيه نحو 20 ألف امرأة من عاملات النسيج، الأمر الذي استمر طيلة 14 أسبوعا في درجات برودة عالية، بجانب الدعوة إلى اجتماع أممي من قبل النساء الاشتراكيات اللاتي تقدمن بمقترح لتعديل الأجور والظروف المعيشية للسيدات العاملات في النسيج وقدمته المناضلة كلارا زيتيكن.

وفي عام 1911 اندلع حريق Triangle Shirtwaist في نيويورك، ما أسفر عن مصرع نحو 100 سيدة من الصناع المهرة في المشغل بسبب اندلاع الحريق في الطابق الثامن من المبنى وإغلاق أبواب فولاذية عليهن لمنعهن من الخروج في أوقات العمل دون إذن وهو ما أدى إلى تفحم السيدات داخل المشغل ومصرع أخريات حاولن الهروب من النيران بالقفز من المبنى، ذلك الحادث أجج مشاعر العاملين في ذلك المجال ليخرجوا لتظاهرات اشترك فيها نحو مليون عاملة برفقة عدد من الرجال، مطالبين بظروف عمل أدمية وأجور متساوية حيث كانت تتقاضى السيدة 3 إلى 4 دولارا يوميا فيما يتقاضى الرجل من 7 إلى 12 دولارا.