رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أولياء أمور بعد استلام الـ"تابلت": "الولاد نزلوا مهرجانات وبيلعبوا عليه XO"

كتب: ندى نور -

04:01 م | الثلاثاء 26 فبراير 2019

طلاب الصف الأول الثانوي بعد استلام التابلت..طارق:« ركنته في الدولاب» وولي أمر: «بنتي بتلعب عليه xo»

«التابلت مسلي جدا في اللعب»، هذا هو حال بعض طلاب الصف الأول الثانوي عقب استلام «التابلت»، وبدلا من استخدامه في المعرفة والتحصيل الدراسي استغله بعض الطلاب في اللعب بحسب أولياء الأمور.

تقول أميرة أكرم، ولي أمر طالب بالصف الأول الثانوي: «الحمد الله استلمنا التابلت وابني بيلعب بيه وبيقول إنه مسلي جدا، بالإضافة أن المدرسة مفيهاش نت ولا سبورة ذكية اتركبت والمدرسين مش بيدخلوا الفصول أصلا».

وتابعت أثناء حديثها لـ «الوطن»: «نسبة الحضور في الفصول قليلة جدا والنهاردة في الفصل كان في 4 طلاب بس، وفي المدرسة قالوا لهم النت مش هيشتغل إلا أول مارس».

لم تختلف وجهة نظر ليلى حمدي، ولية أمر قائلة: «ابني استغل الثغرات اللي في التابلت ونزل المهرجانات والفيس والماسنجر واليوتيوب وبعد ما كنت لما أشوفه ماسك الموبايل أعرف إنه مش بيذاكر دلوقتي بيمسك التابلت ويلعب براحته ومش هقدر أخده منه وياريت فيه مناهج ده لسه أول مارس». 

واستكمل طارق محمد، طالب بالصف الأول الثانوي :«أنا أخدت التابلت وركنته في الدولاب بين الهدوم علشان ميتكسرش مني مش لاقي عليه منهج هعمل بيه إيه؟»، مضيفا: « المدرسة قالت محدش يجيبه إلا لما نقول ومحدش يفتحه خالص إلا لما نفعله مع بعض في المدرسة».

وتابعت مايسة أحمد، ولي أمر: «معظم الفيديوهات والمحتويات مش بتفتح من واي فاي البيت ولما سألنا قالوا لما يستلموا الإيميل والباسورد من المدرسة ويتفعل مع السبورة الذكية.. ثانيا هم المدرسين إيه دروهم في المنظومة دي إذا كنتم عاوزين ولادنا هم اللي يدربوا نفسهم».

«التابلت بالنسبة لبنتي بتلعب عليه xo في المدرسة مع زمايلها ولحد دلوقتي لسه متفعلش»، حاولت هبه طه، ولي أمر طالبة بالصف الأول الثانوى، أن تصف معاناتها مع ابنتها بعد استلام التابلت وتحول إلى وسيلة للعب بدلًا من المذاكرة».

واستكملت: «لما طلبت من بنتي تذاكر عليه بدل اللعب كانت بترد تقولي مش لاقيها عليه غير منهج التيرم الأول يبقى هذاكر ايه».

خوف يسيطر على أولياء الأمور لمستقبل أولادهم، وتقول ندى سيف: «نشعر بالضياع في النظام الجديد فما بال أولادنا وضياع مستقبلهم بالأسبوع التالت ولم يتم شرح أي دروس للطلاب من المدرسين في انتظار تشغيل التابلت أما بالنسبة لأصحاب المدارس الخاصة فقد وقعنا فريسة لهم فإنهم لم يقوموا بتركيب السمارت بورد ولا يريدوا إدخال شبكات الواي فاي».

واشارت إلى أن بعض المدارس تطالب أولياء الأمور بدفع مبلغ إلزامي كل شهر  150 جنيها، لكل طالب نظير دخول شبكة النت.

مشكلة أخرى تواجه نهال محمد، طالبة بصعوبة الدخول على بنك المعرفة: «مش عارفين ندخل على بنك المعرفة ولا موقع الوزارة وكل ما اروح المدرسة اسأل أي مدرس يقول معرفش أومال مين اللي يعرف وخايفين ندوس على أي حاجة تبقى غلط».

«التابلت مش متحمل عليه مناهج»، حيرة أولياء الأمور انتقلت إلى «عبير»، معلمة في إحدى المدارس الخاصة، مضيفة: «التابلت مش عليه مناهج ندرسها هنعمل ايه لازم نفضل منتظرين المشكلة مش من عندنا كمدرسين».