فتاوى المرأة
بعد دعوى تطليق

أثارت دعوى تطليق رفعها زوج يدعى "سالم. أ" ضد زوجته بمحكمة الأسرة في المنشية بمحافظة الإسكندرية بعد مرور 12 ساعة من زواجهما، حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل، إذ تضرر الزوج من شكل زوجته بعد "الدخلة" مباشرة، بعدما اكتشف نحافة إحدى المناطق بجسدها، ليصرخ أمام المحكمة قائلا: "زوجتي فلات وكله طلع سفنج"، وهو ما أعاد الحديث مجددًا حول إمكانية رؤية الرجل لبعض الأجزاء من جسد الفتاة خلال فترة الخطوبة.

وفي نوفمبر الماضي، تسببت الداعية سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في إثارة موجة من الغضب بشأن تلك الفكرة بعدما أوضحت أنه للخطيب الحق في رؤية شعر خطيبته وذراعيها وساقيها قبل الزواج، استنادًا لرأي بعض الحنابلة، وذلك خلال مداخلة هاتفية أجرتها ببرنامج "عم يتساءلون"، المذاع عبر فضائية "LTC"، مع الإعلامي أحمد عبدون.

وأشار الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية، إلى تباين الآراء الفقهية بشأن ما يجوز للرجل رؤيته من جسد خطيبته، جاء بعضها شاذًا وبعضها متوازنًا، لكن التوسط هو ما ذهب إليه جمهور العلماء من التقييد بالوجه والكفين.

ويستعرض "هن" أبرز تلك الآراء الفقهية وفقا لدار الإفتاء المصرية:

- اختلف العلماء في تلك المسألة الفقهية، وذهب "جمهور العلماء" إلى ‏جواز النظر إلى الوجه والكفين فقط.

- ذهب الإمام داود الظاهري إلى جواز نظر الخاطب لجميع ‏بدن المخطوبة، وهو توسع زائد، بل أن بعضهم صرح برجوع داود عنه، وهو الأليق به ‏لعلمه وورعه.

- أجاز بعض الحنابلة نظر الخاطب إلى ستة مواضع هي "الوجه والرأس والرقبة واليد والقدم والساق"،‏ وهو الرأي الذي عرضته سعاد صالح.

- أكد ‏بعض العلماء في المذهب الحنفي جواز النظر إلى الرقبة والقدمين بالإضافة إلى الوجه والكفين.

- ذهب الأوزاعي إلى جواز نظر الخاطب إلى مواضع اللحم منها.

- شدد بعض العلماء على عدم جواز النظر إلى شيء منها قط؛ فقالوا: "لا يجوز ذلك لمن أراد نكاح المرأة، ولا لغير من أراد نكاحها إلا أن يكون زوجًا لها أو ذا رحم محرم منها". 

وكانت دعوى التطليق التي رفعها "سالم. أ" بمحكمة الأسرة بالإسكندرية، قد أثارت الجدل بعدما تحدث الزوج عن صدمته من جسد زوجته بعد "الدخلة" مباشرة، مؤكدًا أنها جذبته إليها بملامحها وتفاصيلها الفاتنة وجسدها المتناسق، والذي يحلم به كل شاب، وأصبح الوصول لقلبها حلم سعى إليه على مدار 24 شهرًا من خطبتهما.

وأوضح الشاب، في حديثه لـ"الوطن"، أن حفل الزفاف انتهى بعد منتصف الليل، وتوجها إلى منزل الزوجية، وفوجئ بهمس زوجته له في أذنه تطلب منه عدم الغضب منها لأي سبب من الأسباب، وسرعان ما تركته ودخلت غرفة النوم وأغلقتها بالمفتاح، فانتظر لدقائق حتى فتحت الباب له وخرجت عليه ولاحظ أن بعض المناطق بجسدها قد زادت نحافتها بشكل ملحوظ، وعندما سألها عن ذلك، أجابته أنه تأثير إرهاق تجهيزات ما قبل الزفاف، لكنها أوضحت لاحقًا  أنها حاولت مرارًا الذهاب للأطباء حتى تزيد من أنوثتها ولكنها فشلت، واضطرت إلى ارتداء ملابس مبطنة بالإسفنج.

أخبار قد تعجبك