رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد قرار حبسه 3 أشهر.. "ضرب وشتيمة" القصة الكاملة بين سارة نخلة وطليقها أحمد عبدالله

كتب: آية المليجى -

02:25 م | الجمعة 18 يناير 2019

سارة نخلة

سلسلة من الاتهامات المتبادلة دارت بين الفنان أحمد عبد الله محمود، وطليقته الفنانة السورية سارة نخلة، منذ وقوع الطلاق بينهما في شهر نوفمبر من العام الماضي، انتهت بحبس الفنان الشاب 3 أشهر بتهمة ضرب زوجته، بينما قضت المحكمة ببراءة الفنانة الشابة من تهمة الاعتداء على "حماتها".

وكانت محكمة جنح الدقي، أصدرت قرارها، بالأمس، بحبس الفنان أحمد عبدالله محمود، لمدة 3 أشهر، لإدانته في تهمة ضرب زوجته الممثلة السورية سارة نخلة، ويمكن أن يقدم الفنان الاستئناف على الحكم.

فالحياة الهادئة التي عاشها الثنائي طيلة 3 سنوات، هي مدة زواجهما لم يتخيل أحد أن تنتهي بالاعتداءات المتبادلة بتهمة الضرب، ففي العام 2015 الذي شهد زواج الفنانة السورية سارة نخلة من الفنان الشاب أحمد عبد الله محمود.

وخلال فترة زواجهما حرص الثنائي على نشر صورهما عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، في مناسبات مختلفة ليعبران عن علاقاتهم العاطفية. 

 

ومع بداية شهر نوفمبر الماضي من العام الماضي، تفاجئ متابعي الفنانة سارة نخلة عبر حسابها على الإنستجرام، بحذف صورها التي تجمعها بالفنان أحمد عبد الله، وتغيير الحالة الاجتماعية إلى عزباء، لتثير حالة من الجدل حول حقيقة انفصالها عن زوجها الفنان أحمد عبدالله.

تجاهلت سارة نخلة التعليق على خبر انفصالها عن زوجها الشاب، واكتفت بنشر صورة لها عبر حسابها عبر "الإنستجرام"، تطلب من متابعيها التصويت لها كأفضل ممثلة شابة في عام 2018.

ليخرج الفنان أحمد عبدالله في تصريحاته ويؤكد خبر انفصاله عن "سارة" بعد زواج دام 3 سنوات، في هدوء، ويتجه لاستكمال مشواره الفني، حيث كان بدأ آنذاك في تصوير مسلسل "فاتحة خير" بطولة الفنان محمود قابيل.

لكن، لم يمر انفصال "سارة" و"أحمد" بهدوء، فقبل وقوع الطلاق، كانت سارة نخلة، حررت بلاغ ضد زوجها في الـ26 أكتوبر من العام الماضي، الذي حمل رقم 16125 جنح الدقي، تتهمه بالاعتداء بالضرب.

لتقدم بعد ذلك السيدة حنان حماد البمبي، والدة الفنان أحمد عبد الله، على اتهام طليقة نجلها بالاعتداء عليها بالضرب، وأرفقت تقريرين طبيين بملف الدعوى التى حملت رقم 9634 سنة 2018.

وجاء بالتقرير الأول الذى تم تحريره فى 17 أكتوبر 2018، أنه بعد توقيع الكشف الطبى الظاهرى على المجني عليها لا يوجد بها إصابات ظاهرية، وأنها ادعت وجود آلام بكوع اليد اليمنى، ولذلك تم عرضها على أخصائى عظام لاستكمال التقرير.

وجاء بالتقرير الثانى الذى تم إعداده بتاريخ 18 أكتوبر 2018، أنه بعد الكشف تبين وجود كدمة بالمرفق والكتف الأيسر، وكذلك بالرأس.

ومنذ 3 أيام، حصلت الفنانة السورية سارة نخلة على البراءة من هذه التهمة، وقضت المحكمة برفض الدعوى المدنية.