هو
يمكن زراعة الذقن من خلال تقنية

أوضح الدكتور أحمد عادل نور الدين، أستاذ جراحات التجميل وزراعة الشعر ورئيس الأكاديمية المصرية لطب وجراحات التجميل، أنه يمكن زراعة الذقن من خلال تقنية "الاقتطاف"، حيث يستئصال الطبيب بصيلات الشعر من المناطق المانحة عادة في الجزء الخلفي من فروة الرأس وزرعها في الذقن.

وأضاف "نور الدين"، في تصريحات صحفية، أنه يجب أن تكون هذه المنطقة مؤهلة لاستخلاص بصيلات الشعر منها ولا تعاني من أي نمط من أنماط تساقط الشعر التي ستتسبب في سقوطه مرة أخرى.

وأشار "نور الدين" إلى أنه في حالة الصلع الذكوري، يمكن استئصال بصيلات الشعر من الجزء الخلفي من فروة الرأس، ويعتبر من المناطق المانحة المستقرة، وفي حالات الصلع الكامل، يمكن الحصول على الشعر من مناطق متعددة في الجسم مثل الذراعين، والساقين، والصدر.

وتابع أستاذ جراحات التجميل وزراعة الشعر ورئيس الأكاديمية المصرية لطب وجراحات التجميل، أن الطبيب يحدد المناطق زراعة بصيلات الشعر، ويجهزها بعمل ثقوب صغيرة، ويضع بها بصيلات الشعر للوصول للكثافة المطلوبة، ثم يحدد الطبيب الكثافة المطلوبة، وفقًا لتفضيلات المريض وتوافر الشعر، كما يضع في الاعتبار الزاوية واتجاه نمو الشعر.

واختتم حديثه، بأن نتائج زراعة شعر الذقن تعتمد على الخصائص الطبيعة لشعر الموقع المتلقي، مما يعني أنه إذا كان شعر الرأس قصيرًا ومجعدًا فستكون النتائج جيدة، إذا كان الشعر أملس وناعم، قد لا تبدو النتائج طبيعية، وسيظهر هذا التناقض في صورة اختلاف بين طبيعة شعر الذقن والرأس، لذلك فقد يأخذ الشعر من مناطق أخرى غير الرأس، ولا يترتب على زراعة الشعر في الذقن أن الخواص التركيبية ستختلف بل سيحتفظ الشعر الأساسي بخصائصه وكذلك الشعر من المواقع المانحة، لذلك يجب التدقيق في المنطقة المانحة ومعرفة خصائصها التركيبية قبل زراعة الشعر.

أخبار قد تعجبك