أخبار تهمك
شاليمار شربتلى زوجة خالد يوسف

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم، صورة تجمع بين المخرج خالد يوسف، وهو يحتضن الإعلامية والفنانة التشكيلية ياسمين الخطيب، الأمر الذي أثار جدلًا كبيرا حول صورتهما، ما دفع الأخيرة للرد مؤكدة أن الصورة قديمة، وأنها كانت متزوجة منه سابقًا، ولكن دون أن تعلم جمهورها عن هويته.

أكدت ياسمين الخطيب، الفنانة التشكيلية، زواجها من الفنان خالد يوسف لفترة من الوقت ثم الانفصال عنه، بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لها برفقته.

وعلى الرغم من تأكيد "الخطيب" زواجها من الأخير، إليكم معلومات عن زوجة خالد يوسف الأولى، وهي الفنانة التشكيلية شاليمار شربتلي.

  • ولدت عام 1971، بمصر، لأم مصرية وأب سعودي.
  • تخرجت في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة.
  • برزت موهبتها الفنية مُنذ الصٍغر، حتى نشرت مجلة "صباح الخير" بعض رسوماتها حينها
  • أقامت أول معرض فني لها، عام 1986، لعرض أعمالها وسط مجموعة من الفنانين التشكيليين.
  • في عام 2000 تم اختيارها ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة على الفن التشكيلي بمصر والسعودية.
  • غادرت مصر عام 2003 في رحلة علاج بالخارج.
  • في عام 2010 تم اختيارها لتمثيل المملكة العربية السعودية في دار الأوبرا المصرية.
  •  وبنفس العام تلقت مكالمة من خالد يوسف يعاتبها فيها على عدم دعوته،  تخبره أنها لم تفعلها لأنهما ليسا أصدقاء، وبعدها طلب الزواج منها، حسبما قالته من قبل خلال حوارها ببرنامج "ست الحُسن".
  • تزوجت من المخرج خالد يوسف عام 2011.
  • في عام 2015، انضمت إلى 450 فنانا لعرض لوحاتهم في متحف اللوفر في فرنسا.
  • تم اختيارها في 2016، سفيرة للنوايا الحسنة لمساهمتها في دعم بعض القضايا الإنسانية.
  • دافعت عن "يوسف" بعدما تم القبض عليها بالمطار أثناء ضبط أقراص "الزانكس" معه، مؤكدة أنها دواء خاص بها لعلاج الصداع النصفي، وليست أقراصا مخدرة.

 

يُذكر أن "الخطيب" كتبت اليوم، عبر حسابها الشخصي على "فيسبوك": "منذ عدة أعوام أعلنت زواجي، ولم أُفصح عن هوية الزوج، لاعتبارات لا تخص أحدًا سوى عائلتي، فتكهن البعض أن الزوج رجل الأعمال المصري فلان، أو الملياردير الخليجي علان. وآلمني - جدا- ظن البعض أنني قد أقترن برجلٍ لثرائه فقط، وأنا التي أكدت بقلمي مرارا أن الزواج عهد لا عقد.. عهد شرطه الحب، وليس عقد شرطه المهر"

وتابعت: "لما ازدادت الشائعات رواجا، اضطررت إلى دحضها بتأكيد زواجي من مخرج وسياسي مصري، فسهل عليّ الفضوليون فك اللغز باسم المخرج والبرلماني خالد يوسف"، وواصلت: "قامت على إثر القصة عاصفة على السوشيال ميديا، صحبتها أخرى على المستوى الشخصي، هدأت بإعلاني طلاقي عبر صفحتي الرسمية على (فيسبوك)".

وواصلت ياسمين قائلة "كانت هذه آخر فصول القصة، التي اختار أبطالها حفظها في درج الذكريات، إجلالا لعصر من العشق الكبير، وحرصا على ما تبقى من الود والاحترام"، موضحة: "اليوم قرر أحدهم أن يفتش في أوراقنا ويعبث بمصائرنا، ضاربا بعرض الحائط أبسط قواعد احترام الخصوصية، بل والإنسانية، فنشر صورة جمعتني بخالد يوسف، خلال فترة زواجنا، غير مبالٍ بتبعات فعلته على الطرفين!".

واختتمت تدوينتها قائلة: "إذا كان الغرض من نشر الصورة هو التسلية فقد تحقق، وإذا كان الغرض هو الضغط عليّ لتأكيد الأمر، فنعم.. كنت متزوجة من هذا الرجل، وتداول صورتي برفقته لا يُسيء إليّ، وإنما يُسيء لناشريها".