هو
لويس اشتون

كادت البريطانية "لويس اشتون"، صاحبة الـ29عامًا، أن تفقد حياتها بسبب غيرة صديقها الزائدة، وسوء معاملته لها بين الحين والآخر.

أقدم صديق "لويس"، على الاعتداء عليها بالضرب المبرح، ما أدى إلى كسر فكها وأسنانها الثلاثة الأمامية، بعد أن غيرت صورتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك"، بحسب ما ذكرته صحيفة "ميرور" البريطانية.

وحينما استيقظت من نومها وجدته يصرخ في وجهها بفزع وغضب شديد، فور ملاحظته قيامها بتغيير صورة البروفايل على "فيسبوك"، دون علمه.

اضطرت "لويس" لارتداء طاقم أسنان بعد الحادث، في محاولة منها لإخفاء ما حدث لها، والظهور بمظهر لائق وجذاب.