رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة حب "فارس" وندى" تشعل التواصل الاجتماعي.. والد العريس القاصر: ابني كسيب وقلبه اختار

كتب: الوطن -

04:33 م | الإثنين 17 ديسمبر 2018

خطوبة فارس وندى

صور وفيديوهات لطفلين بملابس الخطوبة يرقصان بحميمية داخل قاعة أفراح في كفر الشيخ أثارت الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لصغر أعمارهما كون العريس فارس الخادم، صاحب الـ14 عاما، والعروس "ندى" زميلته في المدرسة، الأمر الذي سلط الضوء على وقائع عدة لزواج القصر في مصر.

بدأت الواقعة بتداول الفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي ظهرا فيها العروسات يرقصان ويتبادلان الأحضان في حضور عدد من أفراد أسرتهما في حفل أقيم على أحد المراكب النيلية الكبرى في دسوق بكفر الشيخ، الأمر الذي برره شريف الخادم والد الطفل، بإقبال ابنه على تلك الخطوة بأنه "كسيب" قائلا إن ابنه وعروسه تربطهما قصة حب، وهو يعتبره ذراعه الأيمن في العمل.

وتابع في تصريحات خاصة لـ"الوطن": "جلس معي وطلب مني أن يخطب من اختارها قلبه، وقررت أن استجيب له ففارس يتاجر معي في الخضار الذي أجلبه من الصعيد وعدد من المحافظات لدسوق، ولا يتردد على المدرسة، لأنه بالصف الثالث الإعدادي، ولكنه يحرص على مذاكرته من البيت، وكلما سافر معه رافقه في رحلة جلب الخضار من المحافظات، ويمنحه عن اليوم 100 جنيه"، مؤكدا أن نجله قرر المشاركة في جمعية، ليوفر لنفسه ما يحتاجه، فكان يسدد يوميا 50 جنيها، وفي الأيام التي لا يسافر فيها يذاكر دروسه.

وأضاف الوالد، إن نجله قبل 4 أشهر طلب منه الموافقة على خطبته من زميلة له يحبها ويريد الارتباط بها، مؤكدا أنه فكر في الأمر جيدا، ووجد أنه من الأفضل أن يوافق على رغبة نجله للحفاظ عليه، فوافق بشرط ترك الموضوع لحين الانتهاء من الجمعية وعندما يتسلم "فارس" نصيبه منها سيكمل له شبكته، مؤكدا أن والدته وجدته لوالدته وافقا على الخطوبة، لافتا إلى أن لديه طفلين آخرين "فادي" بالصف الثاني الإعدادي، و"جنا" في الحضانة.

وتابع والد الطفل: "سألت عن العروس ووجدت أن أسرتها طيبة، ووافقت على الخطبة وتوجهت لوالدها، وطلبت منه الموافقة على الخطوبة فوافق على الفور، واتفق معه على شراء شبكة بمبلغ 30 ألف جنيه، فدفع "فارس" الـ15 ألف جنيه نصيبه في الجمعية وسدد له بقية المبلغ، وبالفعل اشتروا الشبكة، وأقاموا حفل خطوبة في إحدى القاعات بمدينة دسوق.

وأوضح أنه وافق على طلبه، لأن لديه وجهة نظر، فالعروسان ما زالا صغيرين، وأمامهما وقتًا لا يقل عن 3 سنوات لتجهيز عش الزوجية، وبعد هذه المدة سيبلغان 18 سنة، عندها سيكونا قادرين على تأسيس أسرة بحسب قوله.

ومن جهته قال الطفل "فارس"، لـ"الوطن" إنه برغم صغر سنه إلا أنه يعمل مع والده في جلب الفاكهة والخضار من المحافظات لدسوق، وفي نفس الوقت سيكمل تعليمه، فأراد أن يتقدم لخطبة من يراها ستشاركه حياته، فتوجه لوالده وطلب منه خطبة "ندى"، ووافق والده على الخطوبة، مؤكدا سعادته بموافقة والده، وبالفعل توجهوا لمنزل العروس فوافقوا وجرى الاتفاق على إقامة حفل الخطوبة، بمركب نيلي بمدينة دسوق، وسط حضور عدد كبير من أقارب عائلته وعائلة خطيبته وعدد من أصدقائه، وقدم الشبكة وسط فرحة الجميع.

وأكد "فارس"، أنه تعرف عليها خارج المدرسة فأعجبته فقرر خطبتها، مشيرا إلى أن أفضل ما فعله أنه خطب من يريدها زوجة له، وأنه تعود على الصراحة مع والده، ووجد فرحة كبيرة من عائلته وأصحابه، مؤكدا أنه لن يتزوج إلا بعد وصول عروسه للسن القانونية.

وقال إبراهيم ماردونا، صاحب الباخرة النيلية التي أقيم بها الحفل بمدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، لـ"الوطن" إن الحفل كان مجرد خطوبة لهما باعتبارهما أقارب من ناحية الأم، كما أنه أضفى جو من البهجة على الحضور، موضحا أن مثل هذه الحفلات تتم في إطار عائلي إلى أن يتم العروسين السن القانونية.

وقال: "ما حدث شيء عادى جدا بالنسبة للمحافظات الريفية فهي مجرد خطوبة أي ربط كلام العريس للعروسة ولما يخلصوا هيتجوزوا"، موضحا أن الأهل يلجأون لمثل هذه الحفلات حين يتقدم للعروس عريسا من خارج العائلة وأن الفتيات يتزوجن في سن صغيرة جدا في الأرياف وهذا منذ زمن بعيد.

وفي ذات السياق، أعرب المجلس القومي للطفولة والأمومة، في بيان لهعن إحباط زواج طفلين بمحافظة كفر الشيخ، بعدما انتشرت عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لطفلين في حفل خطوبة تظهر فيه الطفلة مرتدية فستان خطوبة، والطفل مرتديًا بذلة كاملة.

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والامومة، أنه تم رصد هذه الواقعة عن طريق خط نجدة الطفل 16000، مبينة أنه جرى تسجيله برقم 148479، وتكليف اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة كفر الشيخ لإعمال شؤونها والتقصي عن هذه الواقعة وتقديم تقرير بشأنها.

وأكدت "العشماوي"، في بيان صادر اليوم، أنه جرى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة في هذا الشأن، مبينة أن اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة كفر الشيخ تعمل على توعية أسرة الطفلين بمخاطر الزواج المبكر، وأخذ التعهد اللازم على والدي الطفلين بحسن رعايتهما، وعدم تكرار ذلك ووقف أي إجراء في هذا الزواج لحين بلوغ الطفلين للسن القانوني للزواج، حتى يكون لديهم الوعي الكامل لتحمل المسؤولية فى هذا الشأن.

ووصفت "العشماوي"، الزواج بأنه يعد انتهاكا صارخًا لحقوق الطفل، مشيرة إلى أن نشر مثل هذه الصور هو تشهير بالأطفال ويعد مخالفة للمادة "116  مكرر أ"، من قانون الطفل، مناشدة رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم تداول هذة الصور لما فيها من انتهاك لحقوق الطفل.

ونوهت بأن المجلس يؤدي دوره الفعّال في مناهضة زواج الأطفال، مشددة على اتخاذ جميع الإجراءات التي من شأنها حماية الأطفال من أي انتهاكات أو عنف يمكن أن يتعرضون له، موضحة أن السن القانوني للزواج سواء للفتيات أوالذكور هو 18 عامًا، وذلك وفقا لقانون الأحوال المدنية وقانون الطفل.