رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

تربويون يعلقون على تصريحات وزير التعليم عن "الأمهات": "معظم أوقاتهم على فيسبوك"

كتب: ندى نور -

10:57 م | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

تربوية تعلق على تصريحات وزير التعليم:

بعد تصريحات الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، خلال مؤتمر الأسبوع الأول للتنمية المستدامة الذي تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وتحدث فيه عن الأمهات الموجودين بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قائلًا: "أمهات مصر اللي عايشين 24 ساعة على الفيس، معناه أنهن مش فاضيين لتربية أولادهم".

قالت سمر سعودي، مستشار نفسي وأسري وتربوي، ومنسق اللجنة الإعلامية بمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان، ومؤسسة "مبادرة لو كان ابنك"، إن معظم الأمهات حاليًا يقضوا معظم أوقاتهم على صفحات "فيسبوك"، مما أثر سلبًا على تربية أطفال هذا الجيل، وافتقد بعض الآباء القدرة على توجيه السلوك، وزرع القيم والمبادئ في أهم مرحلة من حياة الأطفال.

وأضافت سعودي لـ"هُن"، أن مرحلة الطفولة المبكرة هي التي نشكل من خلالها شخصية ونفسية الطفل، ولكن انشغال الآباء بتصفح المواقع يجعل بعض منهم غير قادرين على متابعة أطفالهم. 

وتظهر عواقب ذلك كما ذكرت داخل أسوار المدارس، فنجد بعض الأطفال يعانون من مشاكل نفسية متنوعة ما بين "انطواء، تشتت انتباه، فرط حركة، عزلة، عدم شعور بالثقة الأمان، نقص تقدير"، فضلًا عن ظهور مشاكل أخلاقية كبيرة في معظم الجيل الحاضر، ويرجع لغياب توجيه الأم لأولادها- على حد قولها.

وتابعت: "هذا لا يمنع أن هناك أمهات تستطيع موازنة الأمر وتنجح في تقسيم وقتها بين تربية وتوجيه أولادها، وبين ممارسة أعمالها ونشاطها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا هو النموذج المعتدل الذي يجب على كل أم العمل به".

وأضاف سمير شكري، خبير تربوي، أن بعض الأمهات أصبح يمثل لهم تصفح هذه الصفحات أمر لابد منه لا يستطيعن التخلي عنه، وهذا يؤثر على أسلوب تربيتهن لأطفالهن.

وتابع: "نجد أم تنشغل أثناء حديثها مع طفلها في تصفح الصفحات، وهذا يفقد الطفل الثقة بنفسه وقدراته".

وأكد أنه على الجانب الآخر، يوجد أمهات يمثل تصفح الصفحات لهن من الأمور "العابرة"، تحدث ما بين الحين والآخر لمعرفة آخر أخبار التعليم فقط دون الدخول في قيل وقال الذي نشاهده أحيانًا عبر صفحات "فيسبوك".