امرأة قوية
سلمى علام

من بين عشرات المنافسين من دول مختلفة حول العالم، استطاعت رغم صغر سنها أن تحصد المركز الثالث على مستوى العالم في مسابقة "كاستك" العلمية المقامة في دولة الصين 2018 في مجال الطب الحيوي، بمشروع بحثي جديد لعلاج مرض سرطان الكلى باستخدام العلاج المناعي، بعد نحو عام ونصف من البحث والتجارب العلمية في واحدة من أكبر مؤسسات علاجية للسرطان وهي مستشفى 57357.

فازت سلمى محمد علام، طالبة بالصف الأول الثانوي، بالمركز الثالث عالميا والميدالية البرونزية بمسابقة "كاستك" العالمية في مجال الطب الحيوي، عن ابتكارها علاجا مناعيا لمرض سرطان الكلى، وذلك باستخدام مواد طبيعية كالجنزبيل ومادة مستخرجة من "حبة البركة" تعمل على تدمير الخلايا السرطانية وتقوية المناعة، حسب قولها.

بدأت سلمى رحلة بحثها للتوصل لعلاج لمرض السرطان، منذ نحو عام ونصف، وحسب حديثها لـ"الوطن" انضمت لمسابقة مستشفى 57357 للطلاب المبتكرين تحت السن الجامعي على مستوى الجمهورية كلها، وحصلت على المركز الأول في المجال الطبي بالمسابقة ومن هنا تم تأهيلها لتمثيل مصر في مسابقة الصين.

ترتكز الفكرة الأساسية للعلاج الذي توصلت إليه سلمى، في الاعتماد على المواد الطبيعية مع إضافة مواد كيميائية من شأنها تقوية الجهاز المناعي وتدمير الخلايا السرطانية، وغلق جينات معينة بالجسم مسؤولة عن تعرض الشخص للإصابة بالسرطان، حسب وصفها.

أجرت سلمى الاختبارات على بحثها العلمي داخل مؤسسة 57357، واستكملت:" العلاج أثبت نجاحه بنسبة 70% في مقاومة وتدمير الخلايا السرطانية".

واختتمت الطالبة صاحبة الـ16 عام، حديثها لـ"الوطن" بتوجيه الشكر للدكتورة هبة محمود، مؤسسة والمدير التنفيذي لمبادرة علماء الغد التي ترعى الشباب المبتكرين، باعتبارها أول من ساعدها على المضي قدما في بحثها العلمي من وزارة التربية والتعليم، مؤكدة أنها كانت مرشدا لها في كل خطوات بحثها وفقا للطريقة العلمية الصحيحة.

مسابقة "كاستك" هي مسابقة عالمية للعلوم والهندسة لطلاب تحت السن الجامعي، وتقام سنويا في ولاية شون كينج بالصين.

 

 

 

أخبار قد تعجبك