امرأة قوية
سيدة تروي معاناتها مع مرض

شبح يؤرق حياة الإنسان، ويغير مجرى حياته بأكملها، فهناك من يصمد ويقرر الوقوف ضده وينتصر عليه، وأخر يتملك الإحباط منه ويستسلم له.

بعباراتٍ من الآلم والحسرة تروي السيدة "هند عادل"، صاحبة الـ35عامًا، متزوجة وأم لطفلين، تجربتها مع السرطان الذي أصابها منذ في عام 2014.

وتروي هند معاناتها مع المرض اللعين لـ"الوطن"، "أنا جالي السرطان أول مرة في شهر مارس عام 2014، اكتشفته بعد آللام في البواسير، وقضيت 3 شهور في مرحلة العلاج، وبعدها عملت منظار وظهر سرطان المستقيم، وعملت أشعة بالصبغة، وظهر كانسر الرئه والكبد".

"بعد رحلة طويلة من العلاج بالكيماوي والإشعاع، قدرت أتغلب عليه وخفيت في أغسطس 2015"، تتحدث هند عن انتصارها على السرطان لأول مرة، قبل أن يعود مرة أخرى ويصيبها: "كنت بتابع العلاج والفحوصات كل 3 أشهر، وبعدها اكتشفت إنه رجع تاني في إبريل 2017، كان في المستقيم والحوض ووصل للرحم والمبايض والمهبل والمثانه وعضلات البطن، عملت عملية كبيرة من 4 شهور، قمت من خلالها اإستئصال هذه الأجزاء".

وبمزيد من الكسرة والوجع، تقول: "رجع تاني السرطان لثالث مرة ولكن هذه المرة بمكان جديد، ليشمل الرئه اليمني واليسري، والغده الليمفاوية فوق الرجل اليمني".

وبعد صدور قرار بعلاجها على نفقة الدولة، دخلت هند جولة ثالثة في حربها ضد السرطان، "بدأت أعمل جلسات جديدة، وسيتم عمل تقييم لحالتي بعد الجلسة الثالثة لمعرفة استجابة الورم للعلاج من عدمه، وأتلقى دعما كبيرا من زوجي وعائلتي، لأخرج من منحتي وأهزم السرطان مره أخرى".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك