كافيه البنات
نادوا على صلاح وكان الجواب

يعيش محمد صلاح نجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول الإنجليزي فترة ذهبية من الشهرة والنجومية تجعله ضمن التصنيف الأول لمشاهير العالم في مختلف المجالات إلا أن النجم المصري يتناسى كل ذلك مع معجبيه من فئة الأطفال.

تتوالى المباريات وتتوالى طلبات الأطفال تجاه معشوقهم الأول ولكنه دائما في الموعد "حاضر" يلبي طلباتهم ويشاركهم تحقيق أحلامهم البسيطة بإهداء قميصه أو الرد عليهم من خلال وسائل التواصل الإجتماعي، صلاح أو "الملك المصري" كما يطلق عليه لا يفرق بين أطفال ناديه ليفربول وأطفال بلده مصر نفس المشاعر ونفس الشغف في محاولة إسعادهم ومباراة مصر وتونس التي أقيمت أمس الجمعة، خير مثال.

وإليكم أبرز لقطات محمد صلاح مع عشاقه من الأطفال وتجاوبه معهم:

- مباراة مصر وتونس:

"صلاح سجل من فضلك عايز أروح البيت عندي واجب".

الطفلة "لارا" التي ذهبت برفقة والدها إلى ملعب برج العرب لمتابعة مباراة مصر وتونس ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لكاس الأمم الأفريقية، رفعت لافتة مكتوب عليها "صلاح سجل من فضلك عايز أروح البيت عندي واجب" باللغة الإنجليزية.

محمد صلاح لم يتوانى وسجل هدف الفوز القاتل في الدقائق الأخيرة من المباراة ولم يكتفي بذلك ورد عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وكتب: "لقد حاولت حقا أن أدعك تعودين للبيت باكرا، وآسف لأني أبقيتك هنا حتى آخر لحظة، أتمنى أن يتفهم معلمك الوضع غدا"

طفل مباراة توتنهام وليفربول:

"صلاح يمكنني الحصول على قميصك"

خلال مباراة ليفربول مع فريق توتنهام في الجولة الـ26 من الدوري الإنجليزي العام الماضي، رفع أحد الأطفال لافتة طوال المباراة يطلب فيها "تب شيرت" محمد صلاح، وفاجأ اللاعب الجميع عقب انتهاء المباراة بالتوجه نحو الطفل ومنحه الـ"تي شيرت" الخاص به رغم أن المباراة انتهت بالتعادل الإيجابي في اللحظات الأخيرة وتحطمت فرحة محمد صلاح إلا أنه حرص على تحقيق أمنية الطفل الإنجليزي ومنحه قميصه.

على طريقة ميسي:

صلاح يرسل قميصا من إنجلترا لطفل كتب إسمه على الجلباب.

وفي محافظة الأقصر، حققت صورة طفل يرتدي "جلابية" كتب على ظهره اسم محمد صلاح ورقم القميص الخاص به، انتشارا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى وصلت صورته للاعب المصري، وتم الوصول للطفل وتسليمه قميص الفرعون عن طريق المذيعة مي حلمي.

طفل اقتحم الملعب من أجل "حضن صلاح".

اقتحم طفل إنجليزي ملعب مباراة ليفربول وويستهام خلال المباراة الافتتاحية للدوري الإنجليزي حيث نجح محمد صلاح في تسجيل هدف رائع لفريقه وذهب الطفل مسرعا نحو "صلاح" الذي رد باحتضان الطفل واصطحابه حتى خرج من الملعب ليصبح الفرعون المصري "ملهم" ورمز كبير يمنح الأطفال في مختلف العالم نظرة تفاؤل نحو تحقيق أحلامهم وطموحاتهم في المستقبل.

 

 

أخبار قد تعجبك